شهد توقيع مذكرة تفاهم بين دبي والمدينة الأميركية

حمدان بن محمد يبحث مع عمدة ميامي تعزيز التعاون

حمدان بن محمد خلال حضوره توقيع مذكرة التفاهم بشأن الارتقاء بمستوى التعاون. وام

استقبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، أمس، عمدة مدينة ميامي الأميركية، فرانسيس سواريز، والوفد المرافق له، وذلك في مقر «إكسبو 2020 دبي»، بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات.

وتناول اللقاء سبل تعزيز التعاون بين دبي وميامي، مع التركيز على قطاعات حيوية تتماشى مع الأهداف التنموية للجانبين، وتخدم توثيق علاقات الشراكة بين المدينتين، لاسيما في مجال التبادل المعرفي والتعاون الاقتصادي والاستثماري، وكذلك التعاون في مجال الحفاظ البيئي والاستدامة.

كما تطرق اللقاء إلى استعراض سبل الارتقاء بمستويات التبادل السياحي، في ضوء الإمكانات المتطورة وعوامل الجذب العديدة التي يتمتع بها الجانبان، وتجعل من المدينتين وجهتين رئيستين على خريطة السياحة العالمية، في الوقت الذي تسيّر فيه «طيران الإمارات» خمس رحلات مباشرة أسبوعياً ما بين دبي وميامي. وشهد سمو ولي عهد دبي توقيع مذكرة تفاهم بشأن الارتقاء بمستوى التعاون ضمن عدد من القطاعات الرئيسة، وقّعها الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبدالله محمد البسطي، وعمدة مدينة ميامي.

حضر اللقاء وزير شؤون مجلس الوزراء، محمد بن عبدالله القرقاوي، ووزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لـ«إكسبو 2020 دبي» ريم بنت إبراهيم الهاشمي، ووزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، عمر بن سلطان العلماء، والأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبدالله البسطي، ومدير عام دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، هلال المري.

وتمهّد المذكرة لتعزيز التعاون في العديد من المجالات الحيوية التي تشكل أولوية للمدينتين، وأبرزها الترويج للفرص الاقتصادية والاستثمارية، وزيادة التبادل السياحي، وكذلك التعاون في مجال المدن الذكية والتكنولوجيا والابتكار، والشركات الناشئة والاقتصاد الرقمي، والإبداعي، فضلاً عن التعاون في تحقيق أهداف التنمية المستدامة على أجندة الأمم المتحدة 2030، إضافة إلى تخطيط المدن، والنقل الجماعي، والرعاية الأولية والصحة، والدمج المجتمعي.

يُذكر أنّ دبي ترتبط بمذكرات تفاهم مع العديد من مدن العالم الصديقة، في إطار سعيها الدائم لتوطيد روابطها على الساحة الدولية، والارتقاء بفرص التطوير والتنمية عبر زيادة مستوى تبادل الخبرات، والاطلاع على أفضل التجارب العالمية، والاستفادة بما يتناسب منها مع متطلباتنا المحلية، وكذلك مشاركة تجارب دبي الناجحة في مختلف المجالات لتعميم الفائدة.

طباعة