بهدف ضمان استمرارية ومرونة سلاسل توريد الغذاء

«البيئة»: القمح سلعة استراتيجية ونستورده من 6 أسواق عالمية

الغذاء يمثل إحدى الأولويات التي تعمل عليها وزارة التغيّر المناخي. أرشيفية

قالت وزارة التغيّر المناخي والبيئة: «إن الإمارات تستورد القمح من ست أسواق رئيسة، تشمل: روسيا، كندا، أستراليا، أوكرانيا، الهند، والولايات المتحدة الأميركية، في إطار الحرص على تنويع مصادر استيراد القمح، باعتباره إحدى السلع الاستراتيجية المهمة للدولة».

وقال مدير إدارة السلامة الغذائية في الوزارة، عبدالله الجنعان، لـ«الإمارات اليوم»: «إن ضمان استمرارية ومرونة سلاسل توريد الغذاء يمثل إحدى الأولويات التي تعمل عليها وزارة التغيّر المناخي والبيئة، وذلك ضمن هدفها الاستراتيجي الخاص بتعزيز الأمن الغذائي للدولة بشكل دائم ومستمر».

وشدّد الجنعان على أن الإمارات تعمل بشكل دائم على تعزيز تعاونها مع مختلف الأسواق في العالم، وزيادة عدد الأسواق المعتمد الاستيراد منها، وفق المعايير والشروط والمحددات العالمية، التي تضمن توافر أعلى المعايير الخاصة بسلامة الأغذية.

يشار إلى أن الفترة الماضية شهدت مخاوف بشأن نقص توريد القمح بعد اندلاع الحرب في أوكرانيا، التي تُعدّ هي وروسيا من أهم وأكبر مورّدي القمح في العالم. ووصلت أسعار القمح الشهر الجاري إلى أعلى مستوى لها منذ عام 2008، وسط مخاوف متزايدة من حدوث نقص عالمي بعد اندلاع الحرب في أوكرانيا، وتشير الإحصاءات إلى أن روسيا وأوكرانيا تزوّدان العالم بما يقرب من ثلث صادرات القمح العالمية سنوياً.

• الإمارات تعمل بشكل دائم على تعزيز تعاونها مع مختلف الأسواق في العالم.

طباعة