"اجتماعية الشــــارقة" تحتفل بيوم الطفل الإماراتي

تحرص دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، على توفير كافة الإمكانيات والوسائل في سبيل حماية ورعاية الطفل وصون حقوقه التي كفلها له قانون حقوق الطفل المعروف بقانون "وديمة"، وإنطلاق من هذا المبدأ، تحرص الدائرة على الاحتفاء بيوم الطفل

الإماراتي، وبيان الرعاية والحماية التي يحظى بها من القيادة الرشيدة بدولة الإمارات عامة والشارقة خاصة. 

"ولدي حق" 

وبمنـــاسبة يوم الطفل الامـــاراتي، الذي يوافق تاريخه  15 من شهر مارس، نظمت إدارة التثقيف الاجتماعي في الدائرة، محاضرة افتراضية بعنوان "ولدي حقوق" قدمها طارق عيد المسيفر أخصائي مسؤولية مجتمعية، تناول خلالها حقوق الطفل في قانون "وديمة"،

مبينا اهتمام الإمارات بالطفل، وبأنها سباقة بين الدول في إصدار القوانين لحمايته ورعايته، كما هي الحال في القوانين الأخرى التي تحفظ حقوق الإنسان لكونها تحمي المجتمع والناس الضعفاء والمحرومين من الرعاية الاجتماعية، وتنظم حياتهم.

الأسرة هي الإساس

وبداية أكد المسيفر على دور الأسرة في حماية الطفل واصفا إياه بالدور أساسي تتوقف عنده الكثير من الأمور، داعيا الآباء والأمهات إلى توفير بيئة حاضنة مريحة وسليمة من النواحي كافة للطفل، مشددا على ضرورة عدم التشاجر والتعارك بينهم أمام الطفل وفي

كل وقت وآوان، لما لهذا الأمر أهمية في خلخلة شخصية الطفل والتأثير على مستوى تركيزه، فالأسرة هي الأساس وإذا صلحت صلح المجتمع بأكمله.

الإخلال يعرض للمساءلة 

واستعرض قانون حقوق الطفل في الدولة، والذي إذا أخل به ولي الأمر فسيعرض نفسه للمساءلة القانونية. وتتضمن الحقوق 7 محاور أو أنواع، وأكد على موضوع الإهمال كونه هام جدا في العلاقة مع الطفل بل ويسبب ضياعه بسبب عدم قيام الوالدين بالرعاية

وعدم اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على حياته وسلامته البدنية والنفسية والعقلية والأخلاقية من الخطر وحماية حقوقه المختلفة، ومن بنود القانون حماية الطفل من العنف لأنه يؤدي إلى ضرر فعلي في صحته أو نموه أو بقاءه على قيد الحياة، كذلك سوء معاملته

هو أمر مرفوض لكونه يؤدي إلى أذى الطفل ويحول دون تنشئته ونموه بنحو سليم.

والرعاية الأسرية هي من القوانين المنصوص عليها في "وديمة" والرعاية الصحية بعدم تعريض الطفل للمرض والعناية بصحته والتوجه به إلى المستشفى في حال شعر بتوعك، والرعاية التعليمية، فمن حق كل طفل على أرض الإمارات أن يلتحق بالتعليم،

والقانون يفرضه على ولي الأمر وإلا المحاسبة. وحق حماية الطفل بعدم إهماله والحفاظ عليه بصحة جيدة لكونه أمانة من عند الله عز وجل، وحق الطفل الاجتماعي وهذه من الواجبات الهامة على ولي الأمر بأن يعرف ابنه على أفراد أسرته وأهله كما يعرفه على

كيفية التواصل معهم، كما ونص قانون وديمة على حقوق الطفل الثقافية.

حقوق أساسية

ويضيف المسيفر بأن هناك حقوق أخرى أساسية للطفل، وهي حقه في الحياة وعدم إعتداء أحد عليه وتوفير الحياة الكريمة له والحفاظ على إنسانيته وحقه في الحصول على أسم لا يكون منطويا على تحقير أومهانة لكرامته، وتسجيله بعد ولادته فورا مع إصدار

أوراق ثبوتية لضمان حقه في الحياة، وحقه في الحصول على جنسية والده وفقا للقوانين المعمول بها في الدولة وإصدار بطاقة صحية. والنسب لوالديه الشرعيين. ومن حقوقه الأساسية التعبير عن آرائه بحرية وفقا لسنه ودرجة نضجه بما يتفق مع النظام العام

والآداب العامة والقوانين السارية في الدولة.   

 

طباعة