خضع لدراسات معيارية إقليمية ودراسة جدوى لرصد نتائجه المتوقعة

«الموارد البشرية الاتحادية»: دوام الجمعة يرتقي بإنتاجية المؤسسات الحكومية

حمد بوعميم: «الدوام الجديد يسهم في تعزيز اندماج الاقتصاد الوطني مع مختلف الاقتصادات والأسواق العالمية».

أكد مدير إدارة السياسات والشؤون القانونية في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، حمد بوعميم، أن الهيئة لعبت دوراً محورياً في التحضير لتطبيق النظام الجديد للدوام الأسبوعي في القطاع الحكومي الاتحادي بالدولة، والذي دخل حيّز التطبيق فعلياً مطلع العام الجاري، لتصبح أيام العمل الفعلية أربعة أيام ونصف يوم عمل، بينما تكون العطلة الأسبوعية الرسمية للدولة يومي السبت والأحد، موضحاً أن الهيئة هي التي تقدمت بمقترح نظام الدوام الجديد.

وقال بوعميم، في تصريح على مدوّنة الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية: «نظام دوام الجمعة الجديد تضمن دراسات معيارية تم إجراؤها على مستوى دول المنطقة، مصحوبة بدراسة جدوى شاملة لرصد النتائج المتوقعة على صعيد رفع إنتاجية العمل في القطاع الحكومي، وتنشيط الحراك الاقتصادي في الدولة من خلال زيادة الاستهلاك المحلي، إلى جانب تعزيز أواصر العلاقات الأسرية والمجتمعية»، مشدداً على أن النظام الجديد يعزز موقع دولة الإمارات على خارطة الأعمال كمركز اقتصادي عالمي.

وأضاف أن «الدوام الأسبوعي الجديد يسهم في تعزيز اندماج الاقتصاد الوطني مع مختلف الاقتصادات والأسواق العالمية، ويعزز من موقعها الاستراتيجي المهم والفاعل في الاقتصاد العالمي، خصوصاً أنه يؤمّن تطابق أيام التبادلات والتعاملات التجارية والاقتصادية والمالية مع الدول التي تعتمد العطلة الأسبوعية يومي السبت والأحد، كما سيدعم هذا التوجه القطاع المالي، حيث إنه سيعمل على المواءمة مع أيام العمل في البورصات وأسواق المال العالمية، بالإضافة إلى البنوك العالمية، وبالتالي سيعزز النظام الجديد أداء أسواق الأسهم والبنوك وشركات التأمين والتجارة الخارجية للإمارات».

وتوقّع بوعميم أن يرتقي الدوام الجديد بالأداء والإنتاجية في العمل الحكومي، ويعزّز تنافسية الدولة ويرسخ مكانتها بين أكثر الدول جاذبية للعمل والحياة في العالم، كما سيرسخ النظام الجديد مرونة العمل الحكومي وقدرته على التأقلم السريع مع أي متغيرات ومستجدات حول العالم، وسيعزز مستويات الأداء والإنتاجية، ويرسخ جودة الحياة في بيئة العمل.

طباعة