زار أجنحة بولندا وبلجيكا وتايلاند

محمد بن راشد يلتقي رئيس وزراء ألبانيا في «إكسبو»

صورة

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رئيس وزراء جمهورية ألبانيا الصديقة، إيدي راما، الذي يزور الدولة حالياً لحضور احتفالات بلاده باليوم الوطني في «إكسبو 2020 دبي».

ورحّب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، برئيس الوزراء الألباني، مؤكداً حرص دولة الإمارات على توسيع علاقات التعاون مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة، مشيداً سموه بالمستوى الذي وصلت إليه العلاقات التي تجمع البلدين، وما تشهده من تطور ونمو مستمر، ما يعكس الحرص المشترك على توثيق الروابط الثنائية واكتشاف سبل توطيدها وتوسيع نطاقها خلال المرحلة المقبلة.

من جانبه، أكد إيدي راما سعادته بزيارة دولة الإمارات ولقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مؤكداً رغبة بلاده في تعزيز التعاون بين البلدين ودفع العلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب وبما يحقق مصالح الدولتين والشعبين الصديقين، مشيداً بالتنظيم المتميز للدورة الحالية من معرض «إكسبو 2020 دبي»، ومنوهاً بالتأثيرات الإيجابية الكبيرة للحدث لاسيما في دعم توجهات التعافي العالمي، وتسريع وتيرته من خلال التمهيد لعقد مزيد من الشراكات بين الدول على مختلف الأصعدة من أهمها التعاون الاقتصادي.

وتفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يرافقه إيدي راما، الجناح الألباني المقام في منطقة «التنقل»، حيث تعرف إلى التنوّع الثقافي والبيئي والحضاري لجمهورية ألبانيا، وما يقدمه الجناح من معلومات من خلال جولة افتراضية بانورامية لاستكشاف التنوع البيئي الكبير الذي تكتنفه ألبانيا، التي يسهم جناحها أيضاً في التعريف بالجهود التي تقوم بها حكومتها والساعية إلى جعل ألبانيا واحدة من الوجهات الرئيسة للسياحة المستدامة على مستوى العالم.

حضر اللقاء والجولة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، وعدد من المسؤولين.

وفي إطار حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على تفقد أجنحة الدول المشاركة في معرض «إكسبو 2020 دبي»، زار جناح بولندا المقام في منطقة التنقل، الذي يقدم صورة مفصلة عن المظاهر الطبيعية في بولندا وما تزخر به من موارد طبيعية، لاسيما الغابات والأنهار والبحيرات، فضلاً عن تنوع الحياة الفطرية حيث تُعد بولندا موطناً رئيساً لاستقبال الطيور المهاجرة في أوروبا.

واطلع سموه خلال الزيارة على مكونات جناح بولندا الذي يحاكي في تصميمه بيئتها الطبيعية من خلال بنائه المكون من ثلاثة طوابق تم استخدام الخشب في تشييدها، بينما تحيطه الطيور المتحركة المنحوتة، التي ترمز للطيور المهاجرة التي تمر وتتكاثر في بولندا، فيما يتميز تصميم المبنى بواجهات ضخمة تغطيها قطع خشبية طويلة ترمز إلى حاويات الشحن التي تم بناؤها على شكل الهرم المقلوب، كما يقدم الجناح مجموعة من الإبداعات والأعمال الفنية المبتكرة، منها معرض «المائدة البولندية»، الفريد من نوعه بما يتضمنه من إسقاطات ضوئية تفاعلية.

كما زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جناح مملكة بلجيكا، الذي يبرز من خلال معروضاته مسيرة التقدم التقني للمملكة وإمكاناتها المبتكرة في مختلف المجالات، بينما يعكس تصميم الجناح الذي تم تشييده على هيئة قوس أخضر بارتفاع طوابق عدة، البراعة البلجيكية في الصناعة والتقنية والعلوم، واستخدام أحدث التقنيات والتطبيقات والمنتجات والمواد الصديقة للبيئة.

ويبرز الجناح التجربة البلجيكية في مجال التقنيات الذكية الحديثة، وخططها لإنشاء أنظمة تنقل ذكية للمستقبل، بمشاركة مبتكرين ورجال أعمال كجزء من رؤية بلجيكا لعام 2050، والتي تهدف إلى توفير ابتكارات تدعم مستقبل التنقل الذكي والآمن والمستدام.

وفي ختام زيارة سموه لمعرض «إكسبو»، تفقَّد جناح مملكة تايلاند، الذي يُعد الأكبر في تاريخ مشاركتها في المعرض العالمي عبر تاريخه، ويجسد بتصميمه «تايلاند الرقمية» ورؤيتها الاقتصادية المعتمدة على التكنولوجيا ضمن مختلف القطاعات، والتطوّر القائم على الابتكار في مجالات النقل والخدمات اللوجستية والاتصال الرقمي.

ويشمل الجناح التايلاندي رحلة افتراضية ثلاثية الأبعاد للتعرف عن قرب إلى الحضارة التايلاندية وثرائها وتنوعها الثقافي باستخدام مساحات حافلة بالألوان والديكورات المتميزة المستوحاة من الثقافة التايلاندية، إضافة إلى ستار مصنوع مما يزيد على 500 زهرة صناعية منسوجة بعناية لتمثل نمو تايلاند وتطورها المستمر.

طباعة