أمل بوشلاخ : رياضة المرأة بالدولة تعيش فترة من الازدهار في كل الألعاب

 أكدت عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم رئيس لجنة الكرة النسائية أمل بوشلاخ  أن أهم أولويات كرة القدم النسائية في الإمارات التأهل إلى كأس العالم للسيدات، في ظل التطور الكبير الذي تعيشه الكرة النسائية في الدولة حالياً، وامتلاكها لكل المؤهلات لتحقيق

هذا الطموح، وهو ما يتزامن مع الاهتمام المتصاعد من أندية الدولة حالياً بالكرة النسائية وبدء المشاركة في المسابقات المحلية.

واعتبرت بوشلاخ، في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات أن الرياضة النسائية في الدولة وكرة القدم تحديداً تعيش فترة ازدهار كبيرة ما انعكس على تحقيق العديد من الإنجازات الفردية على مختلف مستويات المنافسة الخارجية سواء قارية أو عالمية وقالت إنه مع

الاهتمام الكبير الذي تحظى به كرة القدم من مختلف فئات المجتمع رجالا و سيدات بقى أن تبدأ كرة القدم النسائية مسيرة إنجازاتها، خاصة وأن الكرة النسائية في الإمارات، كانت لها المبادرة في المنطقة، وكان لها تأثير إيجابي كبير في نشرها في دول الخليج.

وأضافت : " كرة القدم النسائية في الإمارات بدأت بـ9 لاعبات مواطنات فقط الآن أصبح لدينا 2500 لاعبة مواطنة مقيدات في سجلات اتحاد الكرة، ولدينا الطموح في زيادة هذا العدد في ظل جهود مشتركة مع اتحاد الرياضة المدرسية برعاية ومتابعة الهيئة العامة

للرياضة.. كان اعتمادنا في الماضي على المراكز الرياضية والأكاديميات للمشاركة في دوري الكرة النسائية والآن أصبح لدينا ناديان من بين المشاركين في الدوري هما العين وأبوظبي، ووصل عدد فرق الدوري المحلي إلى 8 فرق، ولولا تأثر النشاط الرياضي بصفة

عامة الفترة الماضية بسبب جائحة كورونا لكان الوضع أفضل الآن، ولدينا رغبة شديدة في تعويض ما فات، ودخول نادي العين نشاط الكرة النسائية سيكون محفزا لكثير من الأندية على السير على النهج نفسه".

و أشارت إلى أن كل المؤشرات توحي بأن الفترة المقبلة ستشهد انضمام مزيد من أندية الدولة إلى نشاط الكرة النسائية خاصة في ظل التلميحات بأن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ربما يطبق في السنوات المقبلة بعض المعايير الاحترافية الجديدة التي تتضمن

ضرورة وجود فرق نسائية لدى الأندية التي تشارك في بطولات الاتحاد القاري.

وقالت بوشلاخ : " الأندية والأكاديميات بصدد الاستفادة من قرارات الاستعانة باللاعبات المقيمات ومولودات الدولة التي استفادت منها أندية كثيرة في نشاط كرة القدم على صعيد الرجال وذلك من أجل تكوين فرق كرة قدم نسائية وتدعيمها بهذه العناصر لتكون

قادرة على المشاركة في المسابقات المحلية خاصة أن الإمارات يوجد بها أكثر من 200 جنسية يقيمون على أرضها".

و أكدت بوشلاخ أنه في سبيل النهوض وتنفيذ خطة الارتقاء بكرة القدم النسائية في الدولة، تم التعاقد مع الخبيرة البرازيلية كاميلا أورلاندو للإشراف على منتخبنا الوطني للسيدات وعلى نشاط الكرة النسائية للاستفادة من خبراتها.

و قالت: " تولت المدربة مهمتها منذ شهرين تقريبا، ومع تخفيف الإجراءات الاحترازية المتعلقة بمكافحة فيروس كوفيد-19 ، بدأت جولاتها في المدارس لمتابعة اللاعبات اللائي يمكن أن ينخرطن في نشاط كرة القدم الفترة المقبلة، خاصة في ظل طموحات متعاظمة

بتكوين منتخب قوي قادر على المنافسة في مختلف المحافل والتأهل إلى كأس العالم".

و أشارت إلى أن وجود نماذج محفزة لبعض الدول التي نجحت في إثبات جدارتها على المستوى القاري والتأهل إلى كأس العالم مثل منتخب الفلبين الذي تأهل إلى المونديال بأقل إمكانات ممكنة الأمر الذي يدعو للفخر بهذا المنتخب الآسيوي الواعد، ويحفزنا على

تكرار مثل هذه التجربة".

و أوضحت بوشلاخ أن الفترة المقبلة ستشهد برنامج مشاركات مكثف للكرة النسائية بعد عودة النشاط إلى طبيعته، حيث من المنتظر المشاركة في دورة الخليج لألعاب الصالات والتي ينظمها الاتحاد الخليجي وتستضيفها دولة الكويت في مايو المقبل، وكذلك في

بطولة غرب آسيا للسيدات والناشئات، وبطولة خاصة للأندية وأخرى للصالات.

 

طباعة