"آرت دبي" ينطلق بأكبر دوراته منذ بدايته في العام 2007

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وفي ضوء توجيهات سموه بتعزيز مكانة دبي الثقافية إقليمياً ودولياً، تنطلق اليوم  فعاليات الدورة الـ15 لمعرض "آرت دبي"، المنصة العالمية الرائدة للفن والفنانين من الشرق الأوسط والجنوب العالمي، وتستمر في مدينة جميرا دبي حتى 13 مارس 2022، بمشاركة أكثر من 100 صالة عرض معاصرة وحديثة من أكثر من 40 دولة.

 

وتنقسم النسخة الأكبر منذ انطلاق المعرض للمرة الأولى في العام 2007، إلى أربعة أقسام رئيسية تشمل: المعاصرة، والحديثة، والبوابة و "آرت دبي ديجيتال"، وهو القسم الرقمي الجديد والفريد من نوعه الذي سيكون بمثابة الجسر الرابط بين عالم التشفير الرقمي والفن، إضافة إلى سلسلة من المعارض الشيقة التي تم تكليفها حديثاً لفنانين مشهورين عالمياً،ومعارض جماعية رائدة وبرامج تعليمية وجلسات نقاشية عالمية.

 

ويعزز الحدث العالمي مكانة دبي على خارطة الثقافة الدولية، بما تمتلكه من إمكانات وبنية تحتية عالمية تؤهلها لتصبح مركزاً ثقافياً رائداً في الابتكار الثقافي، من خلال تقديم مشروعات نوعية وتنظيم فعاليات عالمية، ومساهماً رئيسياً في الحوارات الطموحة حول الفن المعاصر، فيما يبرز الحدث تميز دبي في مجال تنظيم الفاعليات العالمية الكبرى.

 

يضم "آرت دبي" 2022 أكثر من 30 مشاركاً لأول مرة، وأكثر من 50% من فعاليات المعرض قادمة من القسم الجنوبي للعالم، ما يؤكد مكانة المعرض كسوق رائد ونقطة التقاء للفن والفنانين من هذه المنطقة. ويسجل المعرض ضمن نسخة 2022 الظهور الأوللقسم "آرت دبي ديجيتال"، المعرض الفني الرقمي الجديد الذي يقدم أعمال فنية مبتكرة لرموز غير قابلة للاستبدال NFT حيث يوفر نظرة شاملة بزاوية 360 درجة للمشهد الفني السريع التطور، ويتيح الفرصة للتدقيق من خلال الرموز الغير قابلة للاستبدال NFTsوالعملات المشفرة وفن الفيديو والواقع الافتراضي الذي نمى منذ ظهور الفن الرقمي في الثمانينيات

 

منصة رائدة

وقال المدير الفني في معرض "آرت دبي" بابلو ديل فال،  : "أصبح "آرت دبي" على مدار الـ 15 عاماً الماضية منصة رائدة لاكتشاف التوجهات الفنية الجديدة والاحتفال بها، وتنظيم الجلسات النقاشية، والاحتفاء بقوة الإنتاج الإبداعي في جميع أنحاء القسم الجنوبي

من العالم، حيث يعد "آرت دبي" معرض فني عالمي بكل مقياس، وينعكس ذلك في الجودة والانتشار الجغرافي للمعارض المشاركة هذا العام. إن استقاء جزء كبير من البرنامج من الجنوب العالمي يسلط الضوء على الاهتمام المتزايد والرغبة في جمع الأعمال

الفنية غير الغربية، وتعزيز مشهد المعرض خارج المراكز التقليدية لعالم الفن، إضافة إلى الدور الذي يلعبه معرض "آرت دبي" كمنصة فنية للمناطق ذات التمثيل المنخفض في المجموعات العالمية، ويركز برنامج هذا العام بشكل خاص على نقطة تقاطع العوالم

المادية والرقمية، ويسعدنا بشكل خاص تقديم معرض "آرت دبي ديجيتال" لزوارنا، والذي سيكون جسرًا مهمًا بين التشفير الرقمي سريع التطور وسوق الفن العالمي."

 

ويضم قسم "آرت دبي المعاصر" في هذه الدورة، 77 صالة عرض من 33 دولة، ويستقبل 15 عارضاً مشاركاً لأول مرة، تتنوع من المشاهد الفنية الناشئة إلى المراكز الدولية الراسخة. أما آرت دبي الحديث للعام 2022 برعاية سام بردويل وتيل فيلراث فسيقدم عروض فردية لأعمال بجودة المتاحف من قبل أساتذة القرن العشرين من جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا. وقسم البوابة، التي تضم حصريًا الأعمال التي تم إنتاجها في العام الماضي أو خصيصًا للمعرض، برعاية نانسي أداجانيا وستقدم عشرة عروض تقديمية فردية، بما في ذلك ستة عارضين لأول مرة.

 

 

 

طباعة