علي سالم الكعبي : المرأة الإماراتية نافست على العالمية بجدارة واستحقاق

 قال رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية  علي سالم الكعبي إن الحديث عن إنجازات إبنة الإمارات التي تهيأت لها نتيجة لاهتمام القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب

السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة  وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  وصاحب السمو الشيخ

محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات حديث متشعب

وكبير ويحمل من الدلالات الكثير الذي يؤكد أن الإماراتية قد استطاعت أن تكون في قلب المنافسة، وحققت من النتائج ما يفخر به وطنها.

وأشار  في تصريح بمناسبة اليوم العالمي للمرأة - إلى الدور الكبير والجهود المستمرة التي تبذلها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس

الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لدعم جهود تمكين المرأة الإماراتية وتعزيز أدوراها محليا وعالميا.

وتحدث الكعبي عن الإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية خلال الخمسين عاماً الماضية، مشيراً إلى أنه لا يمكن حصر ما حققته ابنة الإمارات من إنجازات عالمية في أسطر

قليلة، فقد جاء تميزها في مواقع كثيرة نتيجة للرؤى والخطط والاستراتيجيات التي وضعتها قيادة آمنت بقدراتها وإمكاناتها، فهي عضو فاعل، وسند لأخيها الرجل، وصاحبة أثر

نلمسه ويراه العالم، بحصاده الغني خلال خمسين عاماً مضت.

وقال : لا بد ونحن نتحدث عن ابنة الإمارات في يوم المرأة العالمي أن نستذكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أخذ بيد المرأة وساندها، وكان

الداعم الرئيس لها، واهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات، وإيمانها العميق بابنة الإمارات، القادرة على صنع الفرق وبناء حضارة، وتسهم في بناء الدولة وتربية

الرجال، فكانت المدارس والجامعات التي دفعت بالمرأة للأمام، حتى وصلت الإماراتية لما هي عليه الآن.

وأضاف الكعبي : لقد خاضت ابنة الإمارات ميادين العمل على تعددها وتنوعها وأثبتت جدارتها ومقدرتها بما حققته من نتائج فيما أسند إليها من أعمال سواء في القطاعات

الرسمية وقيادة المشاريع والمبادرات أو في قطاع الفضاء، والمجال النيابي تبلغ نسبة النساء الإماراتيات فيه أعلى نسبة على مستوى العالم بعدما وجه صاحب السمو الشيخ

خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة،  برفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في مقاعد المجلس الوطني الاتحادي إلى 50 % بدءاً من الدورة الانتخابية 2019، في خطوة تعكس رؤية

الدولة المستقبلية التي تهدف إلى تحقيق التمكين الكامل للمرأة الإماراتية، وكفالة مشاركتها الكاملة والفعالة في الحياة السياسية، كما لاننسى دورها كذلك في القطاع الصحي

الذي كانت فيه ضمن الصفوف الأولى التي واجهت وباء "كوفيد-19".

طباعة