إقامة دبي تقيم معرض فني لمتعاملة مقيمة

ضمن جهودها الحثيثة وحرصها على تعزيز ثقافة المسؤولية المجتمعية على مختلف الأصعدة بدعم المبادرات المجتمعية والإنسانية والخيرية في الدولة، نظمت الإدارة العامة

للإقامة وشؤون الأجانب بدبي معرضاً فنياً لمتعاملة أجنبية، استعرضت من خلاله لوحات إبداعية كل لوحة تكشف حكاية مستوحاة من ثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة في

مجال الخيول. 

وحضر المعرضمدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي الفريق محمد أحمد المري، ، هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، و نائب المدير

العام لإقامة دبي اللواء عبيد مهير بن سرور، ، ومساعدي المدير العام وعدد من موظفي الإدارة.

وتأتي هذه المبادرة النبيلة استكمالاً للعديد من نماذج العمل المجتمعية والإنسانية التي تحرص الإدارة العامة على تفعيلها والمشاركة فيها، بهدف نقل رسالة مجتمعية عظيمة

تفيد بضرورة مواصلة العمل وبذل الجهود لتحقيق الطموحات، لاسيما نحن في دولة رسخت دعائم الخير والعطاء منذ قيام اتحادها، وأصبحت اليوم دولة تحتضن المواهب وأرض

التنوع الثقافي.

وأكد  مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي محمد أحمد المري، أن الإدارة معنية بترسيخ ثقافة العمل المجتمعي، وتعزيز التعاون والتواصل المباشر مع

المتعاملين، تطبيقاً لاستراتيجية الإدارة العامة الهادفة إلى تجسيد مفاهيم العمل الإنساني المجتمعي والارتقاء بمفهوم روح التكافل الاجتماعي، وصولاً إلى تحقيق العيش الكريم

لمختلف أفراد المجتمع، مؤكداً، أن  هذه المبادرة تأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  ، بأن

تكون سعادة أفراد المجتمع الإماراتي بمختلف شرائحه  أولوية قصوى.

بدورها عبرت المتعاملة المقيمة عن فرحها الكبير وامتنانها لما قدمته لها إقامة دبي من دعم معنوي ومادي ومساعدتها في الظروف الصعبة التي تمر بها وتشجيعها على

استعراض إبداعاتها أمام الجمهور، مؤكدة أن دولة الإمارات تجسد مفهوم التسامح والأخوة الإنسانية من خلال ما توفره من دعم ومساندة وخدمات متميزة لجميع أفراد المجتمع

الإماراتي، مما يؤكد مكانتها التي وصلت إليها على المستوى العالمي.

 

طباعة