تضم شركات وطنية متعددة الأنشطة ومؤسسات عالمية كبرى

238 جهة عمل تطرح وظائف وفرص تدريب للمواطنين على «نافس»

«مشاريع الخمسين» تسعى إلى توفير 15 ألف وظيفة للمواطنين سنوياً. تصوير: إريك أرازاس

كشف إحصاء أجرته «الإمارات اليوم» حول مدى تفاعل المؤسسات والمنشآت التابعة للقطاع الخاص مع البرنامج والمنصة الحكومية الاتحادية «نافس» لرفع الكفاءة التنافسية للكوادر المواطنة وتمكينهم لشغل الوظائف في هذا القطاع بالدولة خلال السنوات الخمس المقبلة، أن إجمالي عدد الشركات المسجلة لدى المنصة التوظيفية الحكومية كشركاء، بلغ 238 جهة عمل تطرح آلاف الوظائف والفرص التدريبية المخصصة للكوادر المواطنة.

ويندرج برنامج «نافس» تحت مظلة برامج ومبادرات «مشاريع الخمسين» التي تهدف إلى تحقيق نقلة نوعية في المسار التنموي في دولة الإمارات وتطوير منظومة الاقتصاد الوطني، من خلال دعم القطاع الخاص بتوظيف 75 ألف مواطن على مدى السنوات الخمس المقبلة، بمعدل 15 ألف وظيفة للمواطنين سنوياً.

ووفقاً للإحصاء، فقد ضمت قائمة «شركاء نافس» من مؤسسات القطاع الخاص، عدداً كبيراً من الشركات الوطنية متعددة الفروع ومتنوّعة الأنشطة، العالمية الكبرى، تخصصت في 10 قطاعات عمل هي «التجارة، الصناعة، الصحة، الإنشاءات، الاقتصاد، السياحة، الاستثمار، القانون، بجانب القطاعين الفني والمهني»، أبرزها على الصعيد الوطني «مجموعة الفطيم، مجموعة المسعود، تعاونية الاتحاد، النابودة، أبوظبي لبناء السفن، الوطنية للخدمات البيئية»، فيما تمثلت أبرز المؤسسات العالمية المشاركة ضمن «نافس» في «أمازون، سيمينس، بي دبليو سي، بروجيكتور أند جامبل، ستاندرد شارترد، روتانا للفنادق، إيه بي بي».

وأفاد مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية بأن مستهدفات توظيف المواطنين لدى شركاء المبادرة في القطاع الخاص، تستند إلى اشتراطات ومعايير وضوابط عدة، منها عدد الموظفين الفعلي للمواطنين، ونوع الوظيفة أو البرنامج التدريبي المقدم لهم، مؤكداً أنه بإمكان أي شركة من القطاع الخاص المساهمة في «نافس»، من خلال مشاركة الشواغر الوظيفية والبرامج التدريبية، من دون وضع عدد محدد للوظائف التي يمكن طرحها خلال سنة واحدة.

وأوضح المجلس، على الموقع الإلكتروني لمنصة «نافس»، أن هناك خمسة أنواع وفئات من الحوافز والمزايا التي تشجّع المؤسسات وجهات العمل الخاصة على الانضمام إلى برنامج «نافس»، أولها تخفيف العبء المالي لتوظيف المواطنين من خلال مساهمة البرنامج في تحمل مخصصات المساهمات لحساب معاشات التقاعد، والثانية، زيادة جاذبية القطاع الخاص للمواطنين من خلال علاوات الأبناء ودعم برامج التدريب والرواتب، بالإضافة إلى رفع مهارات المواطنين بشهادات لتلبية متطلبات القطاع الخاص، وكذلك البحث عن المواهب الوطنية ضمن منصة مركزية واحدة، وأخيراً، تعزيز مؤشر القيمة المحلية المضافة للشركة.

وشدّد المجلس على أن تسجيل الشركات لدى منصة «نافس» والحصول على مزيا برامج «نافس» المخصصة لها، هو في الأساس إجراء اختياري.


5 خطوات لتسجيل الشركات

حدّد مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، خمس خطوات لتسجيل الشركات والمؤسسات التابعة للقطاع الخاص، ضمن الشركاء على منصة «نافس»، تشمل الدخول باستخدام الهوية الرقمية (UAE Pass)، ثم قراءة معلومات الشركة التي تمت تعبئتها تلقائياً والتأكد منها وتحديثها عند الحاجة، وبعد ذلك يتم إجراء اختبار الأهلية التلقائي، والاطلاع على المبادرات المتوافرة للشركة، يليها التقدّم بطلب الانضمام للمبادرة التي تعنى بها الشركة، وأخيراً تقديم أو بث العروض الوظيفية وفرص التدريب المهني للمواطنين.


توظيف

«الوصول إلى وظيفة العمر أمر ليس بالسهل.. والحفاظ عليها أصعب»، معادلة عملية يحتاج اجتيازها إلى مجهود شاق، يبدأ باجتهاد دراسي، متبوع بتطوير مهني ذاتي، ثم بحث ورفض وقبول، حتى تحقيق الحلم الوظيفي المنشود.

ومن منطلق دورها المجتمعي، تسعى «الإمارات اليوم»، عبر هذه الصفحة الأسبوعية، إلى مشاركة الشباب هدف البحث عن عمل، وأحلام وظيفة العمر، وواقع خطة الدولة نحو توطين كوادرها الشابة في القطاعين الحكومي والخاص.

طباعة