شرطة رأس الخيمة تتصدى للاحتيال الإلكتروني بالتوعية

منخس خلال تدشين حملة الاحتيال الإلكتروني 2022. من المصدر

دشنت شرطة رأس الخيمة، حملة الاحتيال الإلكتروني 2022، بحضور مدير عام العمليات الشرطية، العميد عبدالله منخس، ومدير فرع التوعية والحملات الإعلامية، النقيب سعيد المسافري، وعدد من ضباط الشرطة، تطبيقاً لاستراتيجية وزارة الداخلية، الرامية إلى نشر التوعية الأمنية على نطاق واسع، تعزيزاً للأمن والأمان.

وأفاد منخس، بأن الحملة تستهدف تعزيز الوعي المجتمعي، بشأن مختلف الأشكال الإلكترونية لعمليات الاحتيال والابتزاز والتوظيف الوهمي، انطلاقاً من مسؤولية شرطة رأس الخيمة الأمنية، ودورها في التصدي للمحتالين الذين يحاولون الحصول على بيانات أو معلومات شخصية أو مالية، من خلال إرسال الرسائل الإلكترونية أو النصية أو بالتواصل عبر المواقع المزيفة.

وأكد أهمية الحفاظ على سرية المعلومات الشخصية، وسرية أرقام البطاقات الائتمانية، من خلال التغيير الدوري المستمر للأرقام السرية، خصوصاً عقب العودة من السفر، مع تجنب الرد على المكالمات غير موثوقة المصدر، أو التجاوب مع المكالمات التي تطلب معلومات بنكية بأسلوب ربح جائزة عن طريق شركات الاتصالات مثلاً، كما يجب تجنب فتح الرسائل الإلكترونية المريبة أو المشكوك فيها، وعدم الوثوق إطلاقاً في رسائل البريد الإلكتروني التي تنطوي على تحذيرات، كما يفضل استخدام البطاقات الإلكترونية مسبقة الدفع، عند الشراء عبر الإنترنت، وفي حال الشعور بعمليات مشتبه فيها على البطاقات الائتمانية، يجب الاتصال المباشر بالبنك وإبلاغه، ومن ثم إبلاغ الشرطة، للتصدي للاحتيال وضبط المحتالين. وأكد المسافري، أن المحتال قد يستخدم قوالب تطابق مواقع علامات تجارية موثوقة، لذلك يجب التأكد من مدى أمان وصدقية المواقع، إن كانت بالفعل مواقع حقيقية آمنة ومطابقة لمواصفات ومقاييس العلامة التجارية والبريد الإلكتروني الحقيقي المسجل والمعتمد لدى المصدر الحقيقي الأصلي.

طباعة