"بيئة الفجيرة" تردم بئر مخالف بالشرية

كشفت هيئة الفجيرة للبيئة عن استمرارها بالعمل الحثيث في حملتها لردم الآبار المكشوفة والمخالفة في المزارع والمنازل وردم المهجورة منها إمارة الفجيرة والمناطق التابعة لها، مشيرةً إلى أنه تم ردم بئر مكشوف ويشكل خطر على الأشخاص والحيوانات في منطقة الشرية. 


وأفادت المدير العام لهيئة البيئة بالفجيرة، أصيلة المعلا، عن تنظيم حملات موسعة لردم الآبار المهجورة في المزارع والمنازل أطلقتها الهيئة بالتعاون مع بلدية الفجيرة ودائرة الأشغال والزراعة، حفاظاً على الأرواح والمظهر الجمالي لإمارة الفجيرة، حيث يقوم فريق محلي من الجهات الثلاثة حالياً بعمل مسح شامل لجميع الآبار المهجورة والمكشوفة في الفجيرة للتعامل معها، مؤكدة أن الهيئة تمكنت من ردمت العام الماضي 42 بئراً على مستوى الإمارة.
ووفقاً للمعلا، فقد حصرت الهيئة 293 بئراً خارج الممتلكات في منطقة الطويين بعضها مهجور ولا يستخدم، مضيفة أن الهيئة انتهت أخيراً من تحديد 40 بئراً مهجورة في مناطق القرية ومربح وقدفع، واتخذت إجراءات لردم 24 بئراً منها ووجهت مالكي 16 بئراً لتسويتها، حفاظاً على سلامتهم وردم 12 بئراً مهجورة في منطقة البثنة، وست آبار أخرى في مناطق مختلفة من الفجيرة.


وأكدت المعلا على ضرورة تعاون الجمهور للإبلاغ عن أي بئر مهجور أو مكشوف وذلك عبر قنوات التواصل الرسمية للهيئة، شاكرة جميع الأهالي الذين قدموا يد العون والمساعدة والتي لم تكن لينجح الفريق المخصص لردم الآبار لولا جهودهم. 

طباعة