«يومكس» و«سيمتكس» يختتمان نسخة استثنائية بصفقات تجاوزت قيمتها مليارَي درهم

اختتمت في مركز أبوظبي الوطني للمعارض فعاليات الدورة الخامسة من معرضي «يومكس» و«سيمتكس» 2022 والتي تعتبر الأكبر من حيث المساحة وعدد الشركات العارضة، الذي بلغ عدد 134 شركة من 26 دولة من أنحاء العالم.

وأعلنت وزارة الدفاع في اليوم الثالث من المعرضين توقيع ست صفقات جديدة بلغت قيمتها الإجمالية 455 مليوناً و495 ألف درهم، بزيادة تتجاوز 266% عن نسخة العام 2020، ويرتفع إجمالي الصفقات والعقود التي أبرمتها الوزارة خلال النسخة الخامسة من المعرضين إلى أكثر من ملياري درهم بزيادة تقدر بنحو 177% عن صفقات النسخة الرابعة في العام 2020.

وتشتمل صفقات وزارة الدفاع في اليوم الثالث والأخير من النسخة الخامسة لمعرضي يومكس وسيمتكس 2022 على صفقات مع شركات محلية وصلت قيمتها إلى 51 مليون درهم، وعقود مع شركات عالمية بلغت قيمتها الإجمالية قرابة 404 آلاف و495 مليون درهم.

وتضمنت الصفقات التي وُقعت في اليوم الثالث مع الشركات الوطنية على صفقة مع ستار للاتصالات الفضائية بقيمة 26 مليون درهم لتركيب منظومة اتصالات لصالح مشروع الطائرات المسيرة، وصفقة مع شركة الإمارات للخدمات التقنية لتوفير خدمات الإسناد الفني والمعاونة الفنية لنظام الحاويات بقيمة إجمالية وصلت إلى 25 مليون درهم.

واشتمل اليوم الثالث على صفقة بقيمة 112 مليوناً و966 ألف درهم مع شركة بوينغ لتقديم خدمات تدريب وصيانة مشبهات طائرات، وصفقة مع شركة «تاليس دي إم إس» الفرنسية قيمتها الإجمالية 66 مليوناً و128 ألف درهم لتحديث وتطوير أنظمة بحرية على الطائرات، وصفقة أخرى بـ194 مليوناً و352 ألف درهم مع شركة «إي إس إي ليميتد» لتوفير مواد معدات الدفاع الذاتي للطائرات، وصفقة بقيمة 31 مليوناً و48 ألف درهم مع شركة «سي إيه إي ماريتايم ميدل إيست» الفرنسية لتعديل عقد مشروع مركز تدريب طائرات.

قال رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي «يومكس» و«سيمتكس» 2022 والمؤتمر المصاحب لهما، اللواء الركن الدكتور مهندس مبارك سعيد غافان الجابري، في ختام الحدث: «هذا التطور في حجم الصفقات إنما هو انعكاس لدور دولة الإمارات المحوري في تعزيز الاقتصاد والاستقرار والأمن الوطني والإقليمي، ومكانتها الرائدة في توظيف الابتكارات في مجال الأنظمة غير المأهولة، ويدعم مهمتها تجاه تطوير القدرات الوطنية والتي تمكّن وتعزّز قدرة الدولة على مجابهة التحديات».

طباعة