شركة إماراتية تطور آلية مسيرة قاذفة للقنابل

كشفت مجموعة إيدج، مجموعة التكنولوجيا المتقدمة في مجال الدفاع وغيره من المجالات، عن سكوربيو - بي، أحدث طراز ضمن مجموعتها من الآليات الأرضية المسيّرة، خلال اليوم الأول من يومكس 2022، الذي يُعقد حالياً في مركز أبوظبي الوطني للمعارض حتى 23 فبراير.

وصُممت سكوربيو - بي لدعم القوات العسكرية وقوات الأمن في أصعب الظروف، ويمكن تجهيزها بأنظمة أسلحة يتم التحكم بها عن بعد، وقاذفات قنابل مزدوجة من عيار 40 ملم، وكاميرات يمكنها التحرك والإمالة والتكبير، وأجهزة استشعار للاستخبارات والمراقبة والاستطلاع، مع إمكانية تركيب حمولات مختلفة يصل وزنها حتى 200 كيلوغرام كحد أقصى. وإضافة إلى قيمتها الكبيرة لكل تلك العمليات، يمكن تجهيز سكوربيو - بي لإنجاز مهام المراقبة التكتيكية، ومكافحة الإرهاب، والكشف عن التلوث الكيميائي والبيولوجي والإشعاعي والنووي، وترحيل الاتصالات، وأي أشكال أخرى من المهام الخطرة.

كما يمكن لآلية سكوربيو - بي الوصول بسهولة إلى المناطق والتضاريس الصعبة داخل المدن والبيئات القاسية عبر الدفع المجنزر وسرعتها التي تبلغ 40 كم/ساعة وقدرتها على التكيف مع نسبة انحدار طريق تصل إلى 30 درجة. وتسمح محطة القيادة والتحكم المتكاملة لمشغل واحد أو اثنين بالتحكم بوظائف الآلية الأرضية المسيّرة وأنظمة معدات المهمات عن بُعد يصل إلى 5 كيلومتر. ويستكمل كل ذلك نظام تخطيط المهام والطيار الآلي من "أداسي".

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "أداسي" علي اليافعي: "يسعدنا الكشف عن آخر إضافة إلى مجموعة سكوربيو خلال يومكس 2022، المعرض المخصص للطائرات المسيّرة والروبوتات والأنظمة غير المأهولة، والذي يعد أحد أهم الفعاليات ضمن تقويمنا. تسرّنا مواصلة بناء ثقة عملائنا بنا على الصعيدين الوطني والدولي، عن طريق البحث والتطوير الدقيق في قدرات القيادة الذاتية لدينا لزيادة الاستعداد للمهمات، وفي نهاية المطاف، تمكين مستقبل آمن للجميع".

وتتيح قدرات البحث والتطوير الداخلية ضمن شركة "أداسي" لها تقديم الجيل التالي من الأنظمة غير المأهولة القادرة على أداء مهام مجموعة متنوعة من العمليات وفي أكثر البيئات صعوبة.

وتعد "أداسي" جزءاً من قطاع المنصات والأنظمة لدى ايدج، مجموعة التكنولوجيا المتقدمة لقطاع الدفاع وغيره من المجالات، والمصنفة بين أفضل 25 مورداً عسكرياً في العالم.

طباعة