10 شركات ناشئة لطلبة وخريجي "التقنية" تنافست على المراكز الثلاثة الأولى في مسابقة لرواد الأعمال

تنافست 10 شركات ناشئة لرواد أعمال من طلبة وخريجي كليات التقنية العليا، في مسابقة عقدت في ختام فعاليات منتدى "المناطق الاقتصادية الإبداعية الحرة" الذي نظمته  كليات التقنية العليا على مدار ثلاثة أيام في اكسبو2020، وتمثل هذه الشركات مخرجات المناطق الاقتصادية بالكليات والتي تقدم خدمات وحلول ومنتجات ذات جدوى اقتصادية.

وقال مدير مجمع كليات التقنية العليا، البروفيسور عبداللطيف الشامسي: "إن الكليات لم يعد دورها محصوراً في تخريج الطلبة فقط، بل اتسع الى تخريج الشركات و رواد الأعمال من الشباب الإماراتي الذي بات اليوم أكثر وعياً بالسوق وتحدياته ومتطلباته وأكثر شغفاً وطموحاً لتأسيس نشاطه التجاري الخاص، مما يعزز من مساهمة الكليات المباشرة في التنمية الاقتصادية بالدولة".
 
وأشار إلى أن الكليات من خلال المناطق الاقتصادية الابداعية الحرة والتي عملت عليها منذ العام 2019 حتى اليوم أصبح لديها أساساً جيداً من المعرفة والخبرة والشراكات لدعم الطلبة في التوجه نحو تحويل مشاريعهم وأفكارهم المبتكرة إلى شركات ناشئة من خلال برنامج "تطوير الشركات الناشئة" الذي يمثل خارطة طريق للفكرة وصولاً لدخولها السوق كشركة ناشئة لديها فريق عمل وخط إنتاج، منوهاً لثقته الكبيرة في الشباب من جيل اليوم وما يتمتعون به من مهارات وخاصة التكنولوجية التي تمكنهم من صناعة مستقبلهم الوظيفي.

وحققت شركة "Sora" المركز الأول وهي عبارة عن شركة توصيل تسعي إلى أن تكون واحدة من الشركات المستقبلية الرائدة في توفير حلول التكنولوجيا المتقدمة لنقل وتوصيل البضائع. وتعمل الشركة على تطوير نظام ذكي ذاتي لإدارة صناديق البريد الشخصية، لمؤسسها خالد الصباحي.

في حين كان المركز الثاني من نصيب شركة "E-Bakery" والتي تسعى لعمل نقلة  في طريقة تسوق المستهلكين لمنتجات المخبوزات. ويمكن للمستهلكين عبر المنصة الرقمية للشركة طلب مجموعة متنوعة من المخبوزات العالية الجودة من العديد من المخابز،وتركز "E-Bakery" على تقديم خدمة متميزة من خلال تمكين العملاء من الاختيار من بين عدة موردين مع توفير تجربة دفع سلسة، وكذلك إدارة الطلبات وتفاصيل الاستلام والطلبات الخاصة، لمؤسسها أحمد شايع.

في حين حازت شركة "Kanz Art" على المركز الثالث وهي عبارة عن منصة فنية يتيح للفنانين تقديم أعمالهم وتحفهم الفنية إلى عموم شرائح المجتمع عبر مشهد فني وتجاري مزدهر، وتتمثل رؤيتها في تمكين التواصل والتفاعل بين الفنانين وأمناء المتاحف والمتعاونين والمجتمع بأسره على مستوى المنطقة وفي أي مكان آخر على نطاق العالم، لمؤسسها علي النويس.

وفي الختام تم تكريم الفائزين والتقاط صورة جماعية مع أصحاب الشركات العشر المتنافسة من طلبة وخريجي الكليات، وسط أشادة بجهودهم وأفكارهم من قبل لجنة التحكيم والحضور.

طباعة