أتمَّت مسح أراضي مشرف ووادي الشبك

بلدية دبي تبدأ مسح منطقتي إسكان المواطنين في العوير الأولى ووادي العمردي

صورة

أعلنت بلدية دبي بدء عمليات مسح الأراضي في مناطق إسكان المواطنين في منطقتي العوير الأولى ووادي العمردي، لتكون جاهزة للبناء، وذلك مع سير عمليات مسح الأراضي في المناطق المخصصة لإسكان المواطنين، وفق الجدول الزمني المُعتَمد.

وأوضحت البلدية أنها انتهت بالفعل من مسح منطقتي مشرف ووادي الشبك في دبي، حيث أصبحت الأراضي في المنطقتين مهيّأة للبناء، وذلك في إطار جهود البلدية المستمرة في اتخاذ الإجراءات والتدابير التي من شأنها مساعدة مواطني الإمارة على الحصول على المسكن الملائم، بما يترجم حرص القيادة وحكومة دبي على توفير المعطيات كافة، وحشد مختلف الإمكانات التي تضمن للمواطن وأسرته الحياة الكريمة، وتكفل لهم الاستقرار والطمأنينة والراحة.

وقال مدير عام بلدية دبي، داوود الهاجري، إن عمليات مسح وتهيئة أراضي إسكان المواطنين بدأت بالفعل في منطقتي العوير الأولى ووادي العمردي، بالتنسيق مع عدد من الجهات الخدمية ذات الصلة في الإمارة، مضيفاً أنه من المتوقع الانتهاء من عمليات المسح خلال ستة أشهر، لتصبح بعدها الأراضي جاهزة للبناء.

وأكد الهاجري التزام البلدية توفير جميع الخدمات التي تمكّن المواطنين من بناء مساكنهم وتحقيق رفاهيتهم، توازياً مع عمل البلدية على توفير المرافق الخدمية اللازمة لسكان تلك المناطق، بما في ذلك المساحات الخضراء، التي تشمل أعمال التشجير والبستنة والتجميل، من أجل ضمان أفضل مستويات جودة الحياة في تلك المناطق، عملاً بنهج دبي الدائم في التميز، واتباعاً لأفضل المعايير العالمية في مجال التطوير الحضري والعمراني، وتنفيذاً لما أوردته خطة دبي الحضرية 2040، من أهداف ترمي إلى جعل دبي المدينة الأفضل للعيش في العالم.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد اعتمد في سبتمبر الماضي ميزانية تاريخية بقيمة 65 مليار درهم، لدعم مشاريع إسكان المواطنين في دبي على مدار العشرين عاماً المقبلة، في حين وجّه سموه بمضاعفة عدد المستفيدين من برنامج الإسكان في دبي أربعة أضعاف بداية من عام 2021، وكذلك مضاعفة الأراضي المخصصة لإسكان المواطنين في الإمارة، ليصل إجمالي مساحات تلك الأراضي إلى مليار و700 مليون قدم مربعة، تكفي لسد احتياجات المواطنين على مدار العقدين القادمين.

داوود الهاجري:

• «عمليات المسح تتم بالتعاون مع الجهات المعنية في الإمارة، والانتهاء منها في المنطقتين خلال ستة أشهر».

طباعة