طوارئ وأزمات الشارقة يعتمد الرفع التدريجي لقيود الطاقة الاستيعابية لأنشطة وفعاليات الإمارة

اعتمد الفريق المحلي لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بإمارة الشارقة تنفيذ الرفع التدريجي لقيود الطاقة الاستيعابية لكافة الأنشطة والفعاليات في إمارة الشارقة، في مختلف المرافق الاقتصادية والسياحية والترفيهية ومراكز التسوق إضافةً إلى الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل إلى أقصاها وذلك تماشياً مع قرارات الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث المتخذة في الدولة.

كما أقر الفريق برفع الطاقة الاستيعابية القصوى للمناسبات الاجتماعية المتمثلة بحفلات الأعراس والعزاء.

واعتمد الفريق المحلي لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بإمارة الشارقة، تقليل مسافة التباعد الآمنة إلى متر واحد في المساجد ودور العبادة مع استمرار مراقبة الوضع الوبائي ووضع الإجراءات الاحترازية المناسبة وفقاً للمؤشرات المرصودة.

وأكد الفريق ضرورة الالتزام بنظام المرور الأخضر على تطبيق الحصن مهيباً بجميع أفراد المجتمع بمواصلة اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية بلبس الكمامة، وأخذ التطعيمات والجرعات الداعمة لعودة الحياة الطبيعية وفق أعلى معايير السلامة.

وأشاد الفريق المحلي لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بإمارة الشارقة بالتزام أفراد المجتمع بالتعليمات والإجراءات الوقائية مؤكداً أنه بالوقت الذي سيتم فيه مباشرة تنفيذ رفع الطاقة الاستيعابية لكافة أنشطة وفعاليات الإمارة تواصل الجهات المختصة ضبط كل من يخالف تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية.

طباعة