بهدف تعزيز الاستدامة البيئية وزيادة المساحات الخضراء

بلدية دبي تزرع 170 ألف شجرة العام الماضي

بلدية دبي طوّرت الزراعة هندسياً في طرق وميادين الإمارة. من المصدر

حققت بلدية دبي إنجازاً بيئياً بزراعة أكثر من 170 ألف شجرة بمناطق وطرق وميادين دبي خلال عام 2021، بمعدل 466 شجرة يومياً في جميع مناطق الامارة، ليصل حجم المسطحات الخضراء نحو 43.83 مليون متر مربع ضمن المناطق الواقعة تحت إشرافها، ويأتي ذلك ضمن توجه بلدية دبي لزيادة الرقعة الخضراء بالإمارة، إذ انتهت من زراعة 2.83 مليون متر مربع إضافي خلال العام.

وقال مدير عام بلدية دبي، المهندس داوود الهاجري، إن البلدية تعمل على تعزيز الاستدامة البيئية وزيادة المسطحات الخضراء، وزيادة الرقعة الخضراء في إمارة دبي، مستهدفة تكثيف أعمال الزراعة في جميع الطرق الرئيسة والفرعية والمناطق السكنية لتعزيز جودة الحياة وسعادة المجتمع، وزيادة نصيب الفرد من المساحات الخضراء في المنطقة الحضرية. وأوضح أن البلدية تعمل ضمن استراتيجيتها على المحافظة والتشجيع على نشر الرقعة الخضراء الطبيعية منها والمكتسبة، بالتوازن مع النمو السكاني والتوسع العمراني، ووفق أفضل المعايير والممارسات العالمية تحقيقاً للاحتياجات البيئية المستدامة في إمارة دبي، حيث قامت البلدية بتخصيص المناطق المقترح تخطيطها أو إعادة تخطيطها من المناطق العامة، لزيادة الرقعة الخضراء، وتنفيذ نظام متكامل لوقاية وصيانة المساحات المزروعة والمحافظة عليها، بالإضافة إلى ضمان تشغيل وصيانة أنظمة الري المتكاملة بأعلى كفاءة، لضمان تنفيذ مشروعات نشر الرقعة الخضراء، والمحافظة على المساحات الخضراء القائمة والجديدة والأشجار والنباتات البيئة المحلية وضمان تنميتها المستدامة.

وتقوم بلدية دبي بدور الرقابة الدورية وتنفيذ برامج توعية بهدف المحافظة على الرقعة الخضراء والتشجيع على نشرها، بالإضافة إلى تنمية وتنشيط القطاع التجاري للنشاط الزراعي من خلال منح موافقات الترخيص للشركات والمؤسسات.

وبدأت البلدية في إطار جهودها لتعزيز الاستدامة البيئية وزيادة الرقعة الخضراء في التركيز على زراعة أشجار البيئة المحلية كالغاف والسدر والأشجار التي تتحمل ملوحة التربة، كما طورت الزراعة هندسياً في طرق وميادين دبي ومناطقها السكنية.

طباعة