ضمن مساعيها لإغاثة 100 ألف أسرة تعاني برد الشتاء

تبرعات مبادرة «لنجعل شتاءهم أدفأ» تتجاوز 3 ملايين دولار

صورة

أعلنت حملة «أجمل شتاء في العالم» أن مبادرتها الإنسانية «لنجعل شتاءهم أدفأ»، المخصصة لدعم اللاجئين والنازحين والفئات الأقل حظاً في الوطن العربي وإفريقيا، نجحت حتى الآن في جمع أكثر من ثلاثة ملايين دولار، تستفيد منها أكثر من 29 ألف عائلة، في حين بلغ إجمالي المتبرعين أكثر من 79 ألف متبرع، عبر التبرعات التي تلقاها الـ«يوتيوبر» حسن سليمان، المعروف باسم «أبوفلة»، في بثه المباشر الذي بدأ في السابع من يناير على «يوتيوب»، ضمن المبادرة التي تجري بالشراكة بين مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والشبكة الإقليمية لبنوك الطعام، بهدف جمع 10 ملايين دولار، ستُخصص لدعم أكثر من 100 ألف أسرة، وتوفير المستلزمات الأساسية التي تحتاجها لتخطي الشتاء القارس.

وسجلت الحملة التي تستقبل مساهمات الأفراد والمؤسسات على مدار الساعة من كل أنحاء العالم لدعم اللاجئين والنازحين في المنطقة في فصل الشتاء، عبر الموقع الإلكتروني mbrgi.ae/WarmWinter أكثر من 30% من مجموع التبرعات المطلوبة خلال أربعة أيام فقط، مع تدفقها من مختلف المتبرعين والمساهمين من كل أنحاء العالم.

وتسعى مبادرة «لنجعل شتاءهم أدفأ»، التي أطلقتها حملة «أجمل شتاء في العالم»، الهادفة للتعريف بأجمل معالم الإمارات في شتائها المعتدل، إلى توفير الدفء للاجئين والنازحين والفئات الأقل حظاً في الوطن العربي وإفريقيا، تأكيداً على قيم التضامن الإنساني مع المحتاجين في أوقات الأزمات، وذلك من خلال رفع الوعي بهذه القضية، وجمع التبرعات عبر البث المباشرة الذي يقدمه الـ«يوتيوبر» حسن سليمان.

ويواصل الـ«يوتيوبر» الشاب حسن سليمان «أبوفلة»، أحد أبرز صنّاع المحتوى المتخصص بالألعاب الإلكترونية والترفيه في المنطقة العربية، منذ أيام، البقاء في غرفة زجاجية في وسط مدينة دبي، في منطقة «برج بلازا» في محيط برج خليفة، الأطول في العالم، وبث المحتوى الخاص بالمبادرة على قناته في «يوتيوب»، لتشجيع الجميع على المساهمة، بعد أن تعهد بعدم الخروج منها حتى جمع مبلغ 10 ملايين دولار المستهدف كاملاً.

وقال الـ«يوتيوبر» حسن سليمان «أبوفلة»: «ما حققته مبادرة (لنجعل شتاءهم أدفأ) خلال أيام يؤكد حس التضامن العالي مع اللاجئين والنازحين، والرغبة الصادقة في تقديم الدعم المباشر لهم لمواجهة ظروف البرد. لا يجب أن يضطر أب أو أم إلى الاختيار بين الطعام والدفء أو بين العلاج والدفء لأطفالهم. مئات الآلاف ينتظرون منا الكثير في هذا الشتاء القارس، وأتمنى أن يتواصل العطاء من الجميع للوصول إلى هدفنا النهائي بجمع 10 ملايين دولار».

وقالت مدير مكتب مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، سارة النعيمي: «نجاح مبادرة (فلنجعل شتاءهم أدفأ)، المتزامنة مع حملة (أجمل شتاء في العالم) بدولة الإمارات، في تحقيق هذه المحطة المهمة في وقت قياسي يسرّع تحقيق أهداف كل الأطراف المشاركة فيها، بما فيها (مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية)، في تقديم الدعم الذي تحتاجه أسر اللاجئين والنازحين في المنطقة لتخطي فصل الشتاء البارد، وتأمين احتياجاتهم الأساسية، خصوصاً مستلزمات التدفئة. وندعو الجميع للمساهمة في الحملة عبر موقعها الإلكتروني، لضمان وصول الدعم لمستحقيه بسرعة».

 • إجمالي المتبرعين حتى الآن يتجاوز 79 ألف متبرع من مختلف أنحاء العالم.

طباعة