‏"الإمارات للتعليم": الدراسة افتراضية لطلبة المدارس وحضورية للكادر التعليمي

أعلنت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، عن التحول إلى نظام التعليم عن بعد "افتراضي"، خلال أول أسبوعين من الفصل الدراسي الثاني، والدوام حضورياً للكادر التعليمي والفني والإداري، وذلك بتوجيهات من وزارة التربية والتعليم والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

وأوضحت المؤسسة أن تحويل الدراسة إلى نظام "عن بعد" يشمل المدارس الحكومية ورياض الأطفال التابعة لها، على مستوى الدولة.

وشددت على ضرورة اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لضمان سلامة الطلبة والكوادر التعليمية ولرفع مستويات العمل ببروتوكول العودة الآمنة للمدارس، وذلك بالتعاون مع الجهات المختصة، مؤكدة على ضرورة التزام الكوادر التعليمية والفنية بالدوام حضورياً في المدارس خلال الفترة نفسها (أول أسبوعين من الفصل الدراسي الثاني).

من جهة أخرى، أفادت هيئة المعرفة والتنمية البشرية باستمرارية التعليم وجهاً لوجه في المدارس الخاصة بدبي للفصل الدراسي الثاني، مع وقف الأنشطة الصفية واللاصفية الجماعية وكذلك منع التجمعات والرحلات المدرسية وإغلاق المقاصف لأول أسبوعين من الفصل الدراسي.

وتواكب حزمة الإجراءات والإرشادات المعتمدة حرص حكومة دبي على ضمان أعلى درجات الجاهزية للمدارس الخاصة في دبي لاستقبال الطلبة مع بداية العام الدراسي الجديد، في إطار من التعاون الإيجابي بين مختلف عناصر المجتمع التعليمي، مع التأكيد على ضرورة التشاور المسبق بين المدارس الخاصة، وكوادرها وأولياء الأمور لتحديد الشكل الأنسب لعودة الطلبة مجدداً للمبنى المدرسي، بما يواكب الإجراءات والإرشادات المعتمدة، حيث خصصت هيئة المعرفة والتنمية البشرية فريقاً، لمتابعة استفسارات المدارس يومياً، عبر تقنية الاتصال المرئي، وذلك لضمان إتاحة كل المعلومات أمام فرق العمل المدرسية المعنية، ولمساعدة كل مدرسة على فهم ومواكبة الإرشادات والإجراءات المطلوبة لإعادة فتح أبوابها للفصل الدراسي الثاني.

طباعة