حملة توعية إلكترونية لمواجهة السكن العشوائي في «مصفح»

حملة بلدية مدينة أبوظبي استهدفت توعية المؤجرين والمستأجرين بقانون إشغال الوحدات السكنية. من المصدر

تواصل بلدية مدينة أبوظبي التابعة لدائرة البلديات والنقل، حملتها التوعوية الإلكترونية «عن بعد» بشأن قانون إشغال الوحدات السكنية في المناطق الصناعية بمصفح، حيث تتضمن الحملة إرسال رسائل نصية ومطبوعات إلكترونية توعوية وإرشادية بخصوص تطبيق قانون إشغال الوحدات السكنية، والتواصل مع السكان وتوعيتهم من خلال تطبيق «فريجنا»، ومواقع التواصل الاجتماعي، وتستمر الحملة من 26 ديسمبر حتى 31 ديسمبر من العام الجاري 2021.

واستهدفت الحملة توعية أفراد المجتمع من مؤجرين ومستأجرين بقانون إشغال الوحدات السكنية، والآثار السلبية لظاهرة التكدس السكاني العشوائي، والآثار التي تترتب على مخالفة القوانين، والتأكيد على أهمية السكن الحضاري وتوفير بيئة تتوافق مع إجراءات الأمن والسلامة، وكذلك توعية الأهالي بخطورة تقسيم المساكن بغرض استيعاب أكبر عدد من المستأجرين وتوعيتهم بالآثار السلبية لهذا الإجراء على صحة السكان وسلامتهم، وأمن المجتمع وسكينته، والتعريف بظاهرة السكن العشوائي عبر مواصلة الحملات الرقابية والتفتيشية، والتوعية بمخاطر التقسيمات والإضافات العشوائية غير المرخصة في المباني والوحدات السكنية، وبيان الآثار الضارة والسلبية للسكن العشوائي من النواحي الصحية والبيئية، ودورها في تشويه المظهر الحضاري العام للمدينة، وتأثير مخالفة قانون إشغال الوحدات السكنية على البيئة والضغط على الخدمات والمرافق، والحرص على ترسيخ دعائم مجتمع آمن في مسكنه.

طباعة