دُمى تقليدية تروي قصة الميلاد في إندونيسيا

يحتفل مجتمع إندونيسي بعيد الميلاد من خلال عروض دمى متحركة تقليدية تروي قصة مولد المسيح، فيما لاتزال أكثرية العروض العامة محظورة بسبب جائحة «كوفيد-19».

ويقول مؤسس استديو «بيبر سيكارتاجي» للدمى المتحركة إيندرا سوروينغينو: «على الرغم من ندرة العروض العامة بسبب الجائحة، نواصل التدريب داخل المجتمع للحفاظ على التقليد».

وقد تعرضت البلاد لضربة قوية بسبب الجائحة التي عطلت أيضاً عروض الدمى التي تصوّر شخصيات الميلاد. وكانت هذه العروض تقام في السابق حصراً في الكنائس في يوم عيد الميلاد.

ويوضح سوروينغينو أن شخصيات الدمى مستوحاة من الكتاب المقدس ومن مصادر أخرى، مثل الرسوم المتحركة المتمحورة على الكتاب المقدس.

طباعة