تنظيم لقاءات تفاعلية مع ممثلي القطاع الخاص لدعم التوطين

«تنمية الموارد البشرية» في دبي يبحث تنسيق التعاون مع «نافس»

المنصوري خلال ترؤسه اجتماع مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية. من المصدر

أبدى رئيس مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، استعداد المجلس لتنظيم سلسلة من اللقاءات التفاعلية مع ممثلي القطاع الخاص في دبي، وبحضور الجهات المعنية كافة على مستوى الدولة، لتعزيز وعي شركات القطاع الخاص بالمزايا الإضافية التي سيحصلون عليها لدعم مسيرة التوطين في القطاع الخاص، وتوفير منصة إضافية للمواطنين لإيجاد فرص عمل في القطاع الخاص.

وأكد أهمية تضافر الجهود وتنسيق الأدوار بين مختلف الجهات الحكومية والاتحادية والمحلية من أجل تعزيز ودعم توظيف المواطنين في القطاع الخاص، معتبراً مركزية البيانات والمعلومات جزءاً أساسياً من خطط تسريع توطين الكفاءات الوطنية بالقطاع الخاص.

ولفت المنصوري خلال الاجتماع الرابع للمجلس الذي عقد أمس في مقر غرفة تجارة وصناعة دبي، بحث خلاله تنسيق التعاون مع مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية «نافس»، إلى ضرورة العمل المشترك لمعالجة التحديات وتذليل العقبات التي تواجه توظيف المواطنين في القطاع الخاص، مشدداً على أهمية البيانات والمعلومات الصحيحة التي تسهم في الدفع بعملية التوطين، ومساعدة أبناء الوطن من أصحاب الكفاءات على تطوير مهاراتهم وصقلهم، وتنمية خبراتهم في العمل مع القطاع الخاص الحيوي، الشريك في مسيرة التنمية.

ودعا إلى تنظيم عملية تبادل المعلومات والبيانات الوظيفية، وإيجاد منظومة رقمية مشتركة تعزز الربط بين مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية من أجل تسريع توظيف المواطنين في وظائف القطاع الخاص، وتسهيل وصول المواطنين إلى الوظائف الشاغرة في القطاع الخاص.

ولفت إلى الشراكة الاستراتيجية الناجحة بين القطاعين العام والخاص، مؤكداً أن مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي يتطلع إلى ترسيخ أسس هذه الشراكة عبر تفعيل دور القطاع الخاص في استقطاب الكفاءات الإماراتية، ودعم جهود الحكومة في توفير بيئة عمل تنافسية توفر فرص عمل متميزة للمواطنين، وتمكينهم في مجتمع الأعمال.

وأكد المنصوري خلال اطلاعه على مبادرات البرنامج الاتحادي «نافس» الذي أطلقه مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، ثقته بوجود فرص كبيرة للتعاون مع «نافس» من أجل تعزيز مركزية البيانات والمعلومات المطلوبة للارتقاء بمنظومة التوطين في القطاع الخاص، معتبراً البيانات حجر الأساس في تحقيق المجلس لأهدافه في توفير فرص التدريب والتوظيف للمواطنين في مختلف القطاعات.

وأشاد المنصوري بجهود «نافس» في تحقيق رؤية القيادة بتوفير فرص العمل للمواطنين في مختلف القطاعات، مثنياً على الدور الذي يلعبه الأمين العام لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية غنام المزروعي، في إرساء الأسس لتعزيز تمكين المواطنين في بيئة العمل، داعياً إلى تنسيق الجهود بين مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي ومجلس تنافسية الكوادر الإماراتية من أجل تحقيق رؤية القيادة.

من جانبه استعرض الأمين العام لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية غنام المزروعي، خلال الاجتماع، ما تمّ إنجازه في الفترة الماضية في إطار أهداف برنامج «نافس» من حيث الشراكات والتفاهمات التي تمّ عقدها مع العديد من الجهات المعنية، إضافة إلى توظيف آلاف المواطنين في مؤسسات القطاع الخاص، وفي مختلف المجالات والتخصصات المهنية.

وأشار المزروعي إلى أهمية تعزيز التعاون بين مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية ومجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي، بما يسهم في تحقيق أهداف «نافس» وترسيخ دور القطاع الخاص في استقطاب وتوظيف الكفاءات الوطنية، وتوفير فرص التدريب التي تسهم في تعزيز مهاراتهم وإمكاناتهم.

وأكّد المزروعي أن إطلاق برنامج «نافس» بتوجيهات من القيادة يؤكّد أهمية ترسيخ دور الكوادر الوطنية في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، والانخراط في مؤسسات القطاع الخاص التي باتت تنافس القطاع الحكومي بما تمتلكه من بيئة عمل رائدة، ومجالات استثمار متنوعة.

• «تنمية الموارد البشرية» يتطلع إلى تفعيل دور القطاع الخاص في استقطاب الكفاءات الإماراتية.

طباعة