منصور بن محمد يترأّس الاجتماع الأول لفريق الاستجابة والجاهزية ويزور الدفاع المدني في دبي

صورة

ترأّس سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية رئيس اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، الاجتماع الأول لفريق عمل الاستجابة والجاهزية في إمارة دبي، بحضور أعضاء الجهات المعنية بالاستجابة لحالات الطوارئ.  

وشدد سموه خلال الاجتماع على أهمية الحفاظ على المكتسبات والإنجازات التي حققتها إمارة دبي في الوصول إلى أعلى مستويات الأمن والأمان، الأمر الذي أهلها لتصدر مركزاً متقدماً بين أكثر مدن العالم تميزاً في هذا المجال، وكان له أثره الواضح في ترسيخ مكانتها كوجهة سياحية واقتصادية مُفضّلة عالمياً، مؤكداً سموه أن المكانة المتميزة والسمعة التي حققتها دبي في كافة المجالات بشكل عام، وعلى صعيد الأمن والسلامة بصورة خاصة، تحققت بفضل الجاهزية العالية والنهج الاستباقي الذي تتبناه وتنفذه جميع الدوائر المعنية.  

ولفت سموه إلى أهمية زيادة مساحة التنسيق والتعاون وتضافر الجهود والعمل المستمر على رفع كفاءة مختلف فرق العمل، لتعزيز مؤشرات السلامة والوقاية من حوادث الحريق، ومواصلة العمل بالإجراءات الاستباقية التي تتماشى مع توجهات دولة الإمارات في تحقيق أعلى معدلات السلامة والأمان للمجتمع، وتترجم رسالة الدفاع المدني في الحفاظ على الأرواح والممتلكات وفق أعلى المعايير والممارسات العالمية.   

إلى ذلك، زار سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم مقر الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، حيث تفقّد سموه غرفة العمليات المركزية، واستمع إلى شرح تفصيلي حول آليات العمل، ومدى استفادة الغرفة من التقنيات والتطبيقات الحديثة، التي تسهم في الوصول إلى سرعة الاستجابة المطلوبة.

وقد أعرب سموه في ختام الزيارة عن تقديره لجهود فرق الدفاع المدني والتي تشكل ركيزة مهمة من ركائز تحقيق الأمن والأمان في دبي، منوهاً سموه بضرورة الاستمرار في رفع مستويات الجاهزية بمواصلة الاطلاع على أفضل التجارب والاستراتيجيات العالمية، وتبني أحدث التقنيات ووسائل الدفاع المدني، والمواكبة المستمرة لكافة مستجدات المجال، لتأكيد أعلى درجات الكفاءة للتعامل مع مختلف أشكال المواقف الطارئة وضمان أعلى مستويات الحماية للمجتمع.  

 

طباعة