لتلبية احتياجات النمو السكاني والعمراني

«طرق دبي» ترسي عقد تنفيذ طرق داخلية في القوز الثانية بطول 16 كم

مطر محمد الطاير: «المشروع يسهم في زيادة الطاقة الاستيعابية إلى 1250 مركبة في الساعة».

أرست هيئة الطرق والمواصلات في دبي، عقد مشروع تنفيذ طرق داخلية في منطقة القوز الثانية، لتلبية احتياجات النمو السكاني والعمراني في المنطقة، وتحقيق السعادة والرفاهية للسكان.

وقال المدير العام رئيس مجلس المديرين في الهيئة، مطر محمد الطاير: «يأتي تنفيذ مشروع الطرق الداخلية، في إطار حرص هيئة الطرق والمواصلات على تطوير البنية التحتية الأساسية من أعمال الطرق والإنارة، وتصريف مياه الأمطار في المناطق السكنية».

وأشار إلى أن المشروع يخدم منطقة القوز الثانية، الواقعة بين شارعي الخيل وميدان، ويتضمن تنفيذ شبكة من الطرق الرئيسة بطول 16 كيلومتراً، حيث سيجري تعبيد الطرق في المنطقة مع أعمال البنية التحتية التي تتضمن إنشاء شبكة صرف مياه الأمطار، وأعمال إنارة للشوارع.

وأضاف: «يسهم المشروع في تسهيل الوصول للمواقع الموجودة ضمن منطقة القوز الثانية، مثل مجمع أسواق وحديقة بحيرة القوز، ويخدم أكثر من 3000 نسمة يقطنون في تلك المنطقة، كما يسهم المشروع في تحسين مداخل المنطقة، ورفع الطاقة الاستيعابية بنحو 1250 مركبة في الساعة على مدخل المنطقة ومخرجها، من شارع الميدان، إضافة إلى تحسين ربط المنطقة السكنية قيد التطوير مع شبكة الطرق المحيطة بها مثل شارع الخيل».

وأوضح الطاير أن الهيئة تعتزم تنفيذ مشروع طرق داخلية منطقة ند الشبا الثانية، بطول 12 كيلومتراً، وتنفيذ مواقف موازية، وأعمال إنارة، بالإضافة إلى الربط مع شبكة صرف مياه الأمطار والصرف الصحي، إلى جانب تقييم الطرق الداخلية القائمة، البالغ طولها 27 كيلومتراً من الناحية الهندسية، والسلامة المرورية، وتصريف مياه الأمطار، وترتبط منطقة ند الشبا 2 السكنية بثلاثة طرق رئيسة، هي طريق دبي ـ العين من جهة الغرب، وشارع ند الحمر من جهتي الشرق والجنوب، وشارع المنامة من جهة الشمال.

وأشار إلى رفع كفاءة الحركة المرورية للطرق الداخلية في ند الشبا الثانية، من حيث السلامة والتدفق المروري وتحسين المداخل والمخارج في المنطقة، وتنفيذ طرق ووصلات تخدم جميع قطع الأراضي داخل المنطقة.

4500 نسمة بالمنطقة

يسهم المشروع في تسهيل الوصول للمواقع الموجودة ضمن منطقة البرشاء جنوب الثالثة، التي جرى تشييدها، ويخدم أكثر من 4500 نسمة يقطنون في تلك المنطقة، كما يسهم المشروع في تحسين مداخل المنطقة، لترتفع طاقتها الاستيعابية بـ1500 مركبة في الساعة على مدخل المنطقة ومخرجها من شارع حصة، إضافة إلى تحسين ربط المنطقة السكنية مع شبكة الطرق في أرجان.

طباعة