«تعاونية الصيادين» في أم القيوين: رخصة جديدة لتنظيم عملها

قوارب النزهة تستغل عمالة الصيادين مقابل 50 درهماً للرحلة

صورة

تلقت جمعية أم القيوين التعاونية لصيادي الأسماك ملاحظات وشكاوى من صيادين مواطنين، تتعلق باستغلال قوارب نزهة عمال قوارب صيادين للعمل لديها، مقابل 50 درهماً للرحلة البحرية، واستخدام أدوات الصيد المملوكة للصيادين المواطنين العائمة في البحر، وسحبها من مكانها، ما يؤدي إلى إتلافها وضياعها من الصيادين، حال تحركها لمسافات بعيدة في البحر، وخروج بعضهم للصيد قبل الوقت المحدد من قبل الجهات المختصة في الساعة السابعة صباحاً.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية أم القيوين التعاونية لصيادي الأسماك، جاسم حميد غانم الشر، لـ«الإمارات اليوم» إن جميع ملاحظات الصيادين المواطنين تم أخذها بعين الاعتبار، ويتم العمل عليها للحد من تكرارها، حيث تنسق الجمعية في الوقت الحالي مع دائرة التنمية الاقتصادية في أم القيوين، لتحديث رخصة قوارب النزهة، وإصدار رخصة جديد بشأن تنظيم عملها بالإمارة.

وأضاف أن الجمعية تسعى لأن تسمح الرخصة الجديدة لقوارب النزهة بالإبحار في حدود إمارة أم القيوين، ويكون لديها موقف محدد برقم معين في موانئ الصيادين، حيث سيتم ربط قاعدة بيانات قوارب النزهة بنظام إلكتروني بين دائرة التنمية الاقتصادية وجمعية الصيادين بأم القيوين.

وأشار إلى أن الرخصة القديمة لقوارب النزهة لم تحدد مواقف مرقمة لقوارب النزهة في الموانئ، حيث يقوم ملاكها بإيقافها بشكل عشوائي في الميناء، مضيفاً أن أصحاب قوارب النزهة لديهم رخصة من وزارة الطاقة والبنية التحتية الاتحادية، وأن الرخصة الجديدة ستكون صادرة عن الحكومة المحلية لإمارة أم القيوين، وستحدد لهم القوانين اللازمة بشأن تنظيم الصيد، من خلال الرقابة على قوارب النزهة، وتطبيق لائحة المخالفات على غير الملتزمين، وعلى غير المرخصين، وستحدد لقوارب النزهة كمية الأسماك المحدد صيدها، وستحدد لقوارب رقم المواقف واسم الميناء.

أوضح أن عدد قوارب النزهة المسجلة في الجمعية بلغ 45 قارباً، تم إلزام أصحابها بعقود ومواقف مؤجرة في الموانئ، إلا أن عدد القوارب النشطة فعلياً بالإمارة يصل إلى 15 قارباً، فيما خرجت بقية القوارب من الإمارة لعدم تجديد الرخصة.

ولفت إلى أن الممارسات السلبية لقوارب النزهة تضر الصيادين المواطنين، من حيث صيد كميات كبيرة من الأسماك وبيعها في السوق بأقل الأسعار واستغلال أدوات الصيادين في عرض البحر، وإتلافها في بعض الأوقات.

وأشار إلى أن الجمعية لديها رقابة كاملة على ميناء مرسى الميدان الصيادين بالإمارة، حيث تتم مراقبة الميناء بكاميرات المراقبة لضبط أو مخالفة غير الملتزمين، لافتاً إلى أن الميناء يشهد التزاماً كاملاً من قبل الصيادين، من حيث النظافة العامة، وعدم إلقاء مخلفات وأدوات الصيد في الميناء، وترتيب مواقف القوارب.

طباعة