ماذا يحدث لو أظهر الفحص إصابة القادم إلى أبوظبي بكورونا؟.. المكتب الإعلامي يوضح

أوضح المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي، أهم النقاط الرئيسية حول الإجراء الجديد الخاص بتحديث إجراءات الدخول إلى إمارة أبوظبي من داخل الدولة، واعتماد استخدام نظام EDE للكشف السريع عن الإصابة عند نقاط الدخول إلى الإمارة، تتضمن أن نظام EDE يتميز باستخدام التكنولوجيا المتطورة وقدرته على سهولة وسرعة كشف احتمال الإصابة بفيروس كوفيد- 19 من خلال قياس الموجات الكهرومغناطيسية، وأن أنظمة المسح EDE، لا تُخزن الصور أو البيانات الشخصية.

وأوضح المكتب الإعلامي أن تحديث إجراءات الدخول إلى إمارة أبوظبي، تم تعزيزا للإجراءات الاحترازية، ولضمان الحفاظ على نسب الإصابة المنخفضة بفيروس كوفيد- 19 في الإمارة، وذلك من خلال خضوع جميع الأفراد عند الدخول إلى الإمارة لمسح سريع وبسيط بنظام EDE، بواسطة الهاتف المتحرك، حيث يقوم المسؤول عن تشغيل النظام بمسح سريع لوجه الشخص المعني في ثوان معدودة.

وأكد أنه في حال وجود شكوك حول إصابة الشخص بفيروس كوفيد- 19، يتم تحويل الشخص المعني إلى مركز للفحص الميداني في نفس النقطة لإجراء اختبار مجاني للأجسام المضادة، حيث يحدد الفحص السريع مدى وجود أجسام مضادة لفيروس كوفيد- 19، وذلك من خلال أخذ عينة مسحة الأنف من الشخص وتوضع في جهاز يحدد مدى الإصابة بالفيروس، مشيراً إلى أن إجراء الفحص السريع مجاني وبدون مقابل، وتظهر نتيجته في غضون 20 دقيقة، وينطبق هذا الإجراء على جميع القادمين إلى إمارة أبوظبي من داخل الدولة بغض النظر عن حالة المرور في تطبيق الحصن.

وأوضح المكتب الإعلامي، أنه في حال كانت نتيجة الفحص السريع للأجسام المضادة إيجابية، وكان الشخص المعني مقيماً في إمارة أبوظبي تطبق الإجراءات والإرشادات الرسمية بشأن العزل الصحي، حيث يتم استخدام السوار الإلكتروني على الحالات الإيجابية مع الالتزام بالعزل سواء داخل المنزل أو مكان آخر مناسب لهذا الغرض، أما في حال كان الشخص الذي جاءت نتيجته إيجابية مقيماً خارج إمارة أبوظبي يُطلب منه العودة إلى الإمارة التي يقيم فيها مع إشعار الجهات الصحية بنتيجته.

طباعة