المنصوري والنيادي يستعرضان مهمة «طموح زايد»


نظمت أكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية والأمنية بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، ورشة عمل بعنوان «مهمة طموح زايد»، والتي تهدف إلى عرض وإبراز أهم الإنجازات الوطنية والتي تعد مفخرة للوطن.

وشارك في الورشة رائد الفضاء هزاع المنصوري ورائد الفضاء سلطان النيادي والسيد حميد الشرهان، وذلك في قاعة الشيخ مبارك بمجمع إدارات الشرطة.

وأعرب مدير أكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية والأمنية اللواء ثاني بطي الشامسي، خلال افتتاحه للورشة عن اعتزازه باستضافة أبناء زايد، الذين حققوا حلم وطموح مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان –طيب الله ثراه، والذي يعود لعام 1974 حين استقبل فريق وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا».

وأضاف: نشهد اليوم تجربة استثنائية لاكتشاف الفضاء بهمم أبناء الوطن، رفعوا بها علم دولة الإمارات العربية المتحدة بين الأمم، بفضل دعم قيادتنا الرشيدة، والإصرار على تحقيق حلم زايد وحلم كل فرد من أفراد المجتمع.

وذكر رائد الفضاء هزاع المنصوري أن مركز محمد بن راشد للفضاء تأسس في عام 2015 ليكون جزءاً رئيساً من المبادرة الاستراتيجية الهادفة إلى دعم الابتكارات العلمية والتقدم التقني ودفع عجلة التنمية المستدامة في دولة الإمارات وتولى مهمة تنفيذ مشروع «مسبار الأمل» لاستكشاف كوكب المريخ ليصل في العام 2021، تزامنًا مع ذكرى مرور خمسين عامًا على قيام اتحاد الدولة، ليجسد المشروع التاريخي آمال وأحلام العالم العربي في الفضاء.

وأضاف تم اختياري لأكون رائد الفضاء الأساسي في مهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء، وأصبحت بذلك أول إماراتي يذهب إلى محطة الفضاء الدولية، وقضيت بها ثمانية أيام ضمن بعثة فضاء روسية، في مركبة سويوز إم إس 15، وانطلقت من محطة بايكونور الفضائية في كازاخستان.

حضر الورشة نائب مدير أكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية والأمنية العميد الدكتور راشد محمد بورشيد، وعدد من منتسبي شرطة أبوظبي، وزار المشاركون بالورشة معرض مركز التدريب الافتراضي بالأكاديمية، واطلعوا على أهم مشاريع التدريب الافتراضي وأنظمة المحاكاة وتطبيقات الألعاب الذكية المعروضة.

طباعة