رحلة فنية تمزج بين الفنون الإيقاعية والبصرية

أمسية شعرية في متحف اللوفر - أبوظبي احتفاءً باللغة العربية

الأمسية تشجع الحوار والتسامح بين الشعوب وتحتفل بجمالية اللغات من خلال الفن. من المصدر

ينظم مركز أبوظبي للغة العربية في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، والمعهد الفرنسي في الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع معهد العالم العربي - باريس، وجامعة السوربون أبوظبي، أمسية شعرية في متحف اللوفر أبوظبي يوم 18 ديسمبر 2021، تأخذ الجمهور في رحلة فنية تمزج بين الشعر والفنون الإيقاعية والبصرية؛ احتفاءً باليوم العالمي للغة العربية.

وتعتبر «الأمسية الشعرية» فعالية ثقافية سنوية ينظمها معهد العالم العربي في فرنسا وفي 15 بلداً عربياً في كل عام منذ عام 2016، وهي أمسية تشجع الحوار والتسامح بين الشعوب وتحتفل بجمالية اللغات من خلال الفن.

وتستضيف الأمسية العاصمة الإماراتية أبوظبي، في إطار التعاون القائم بين معهد العالم العربي - باريس ومركز أبوظبي للغة العربية.

وقال سفير فرنسا في دولة الإمارات العربية المتحدة كزافييه شاتيل: «ما أجمل الاحتفال بالفنون واللغات في متحف اللوفر أبوظبي، تلك المؤسسة التي ترمز إلى الحوار بين الثقافات». وأكد رئيس مركز أبوظبي للغة العربية الدكتور علي بن تميم، أهمية هذه الفعاليات الثقافية الفنية التي تجمع المبدعين في شتى أنواع الفنون، ومن مختلف الدول، تحت سقف واحد، في مزيج فني مختلف وفريد من نوعه، ما يجسّد مثالاً حياً لتناغم الثقافات في ما بينها، ويفتح آفاقاً أوسع للحوار المشترك بلغة الفنون.

طباعة