«الصحفيين الإماراتية» و«الصحفيين السعوديين» توقّعان اتفاقية تعاون مشترك

استقبلت جمعية الصحفيين الإماراتية وفداً صحافياً رفيع المستوى من أعضاء «هيئة الصحفيين السعوديين» برئاسة رئيس مجلس إدارة الهيئة، خالد المالك، في فندق الريتز كارلتون بأبوظبي.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين الإماراتية، محمد الحمادي: «سنعمل على وضع استراتيجية إعلامية موحدة تقدم إعلاماً نوعياً بما يخدم المنطقة وشعوبها»، موضحاً أن توقيع اتفاقية بين الجانبين خلال الزيارة تؤكد متانة العلاقات الثانية، وتبادل الخبرات بما يخدم العمل الإعلامي، ويضعنا على عتبة المستقبل المشرق لبناء كوادر للقيادات الإعلامية والممارسين لمهنة الصحافة والإعلام.

وتم خلال اللقاء استعراض آفاق وفرص التعاون الإعلامي الإماراتي السعودي، وتكامل الإعلام الخليجي، وتحديات الإعلام المستقبلية في ظل الحملات الإعلامية الخارجية، وفرص الاستفادة من التطور التكنولوجي، وكيفية مواجهة الإعلام للحملات المغلوطة المحرضة وغير الصادقة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتنص الاتفاقية في بنودها العامة على توطيد أواصر العلاقة بين هيئة الصحفيين السعوديين وجمعية الصحفيين الإماراتية، كونهما الجهتين اللتين تمثلان الصحافيين في كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز وتطوير العلاقات بين الصحافيين في كلا البلدين الشقيقين، بما يضمن تحقيق المصالح المشتركة لهما بالشكل الذي يؤدي إلى تطوير العمل الصحافي والإعلامي، واستثمار الخبرات والكفاءات المتوافرة في البلدين، والاتفاق على تنظيم زيارات متبادلة بين مجلسَي إدارة الهيئة والجمعية والصحافيين والإعلاميين في كلا البلدين، للاطلاع على واقع عمل المؤسسات الإعلامية والصحافية بغية نقل التجارب والخبرات التي تسهم في تطوير العمل الصحافي والإعلامي. ويسعى الطرفان إلى تسهيل وتنشيط مشاركة الصحافيين في المؤتمرات والاجتماعات وورش العمل والأنشطة المختلفة في البلدين، وإتاحة الفرصة لمشاركة صحافيي البلدين في الدورات التدريبية التي تقام من قبل الجهات الموقعة على الاتفاقية أو التي تنظمها المؤسسات الصحافية والإعلامية الأخرى بالتنسيق معها.

طباعة