«الناشرين الإماراتيين» تحتفي بروّاد الكتابة والنشر في «أقلام من ذاكرة الخمسين»

تحتفي جمعية الناشرين الإماراتيين بأصحاب المواهب والمؤسسات، التي أسهمت برؤيتها الفريدة وجهودها الرائدة في تعزيز صناعة النشر بدولة الإمارات، من خلال تنظيم معرض «أقلام من ذاكرة الخمسين» من 12 إلى 18 ديسمبر، ضمن إطار فعالياتها الاحتفالية بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين.

ويقام المعرض في قاعة «يور سبيس» بالجادة في الشارقة، ويعرض الصفحة الأولى من جميع الصحف المحلية الصادرة في الثاني من ديسمبر، بدءاً من عام 1971 وحتى عام 2021، التي تضم مسيرة الدولة ومساعيها نحو تعزيز قطاعات الكتابة والنشر والإعلام وغيرها من الصناعات الإبداعية، ويتضمن مجموعة من الصور والنصوص التي تقدم للزوار تجربة فريدة يتعرفون من خلالها إلى أبرز المؤلفين والأعمال الأدبية ودور النشر التي لعبت دوراً محورياً في النهوض بقطاع الإعلام والنشر في الدولة.

وقال المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، راشد الكوس: «يمثل عيد الاتحاد الخمسين مناسبة تحتفي بها الدولة بمسيرة مشرّفة من الإنجازات التي حققتها على مدى العقود الخمسة الماضية، وفرصةً مثاليةً لتكريم جهود الذين تمكنوا من مواجهة التحديات واتخاذ الخطوات الأولى نحو تعزيز قطاع الإعلام والصحافة والنشر المزدهر في دولة الإمارات اليوم».

وأضاف: «يهدف المعرض إلى تعريف الزوار بالتجارب الملهمة للمبدعين، أفراداً ومؤسسات، والذين أسهموا بجهودهم في دفع عجلة التنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية في وطننا على مدى العقود الماضية، ونحن اليوم بصفتنا المؤسسة المعنية بدعم وتطوير صناعة النشر في دولة الإمارات، نتطلع إلى استعراض تجارب أصحاب الإنجازات والمبدعين بقطاع النشر في الدولة، وتكريم جهودهم في الارتقاء بهذه الصناعة وتعزيز تنوعها ونموها».

ويستقبل المعرضان الزوار من الساعة 11 صباحاً حتى التاسعة مساءً بقاعة «يور سبيس» في الجادة، الوجهة المثالية للحياة العصرية في الشارقة، كما سيضمان ركناً مخصصاً لأنشطة الأطفال.

طباعة