سعود بن صقر القاسمي: اليوبيل الذهبــي احتفاء بـ50 عاماً جعلت الإمارات واحة للتسامح والتعايش

قال صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، إن احتفالنا باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات هذا العام، هو احتفاء بمسيرة 50 عاماً من التطور والازدهار، 50 عاماً من العمل والإنجاز بقلب رجل واحد وهمة شعب لا يعرف معنى المستحيل، 50 عاماً من قصة شعب مؤمن بقدراته، مخلص لوطنه، حريص على أن يكون دائماً في المقدمة، 50 عاماً جعلت من الإمارات واحة عالمية للتسامح والتعايش، ووجهة تستقطب الناس على اختلاف ثقافاتهم وخلفياتهم، وجهة تؤكد أن الإنسانية هي القاسم المشترك، والحفاظ على قيمها هي الميزة الأهم التي يمكن لأي دولة الشعور بالفخر حيال تحقيقها لأبناء شعبها ولكل من يقصدها.

وأكد سموه في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين أن الاتحاد سيبقى على الدوام مصدر قوتنا ورمز عزنا وفخرنا، وهو سراجنا الذي ينير درب المستقبل لإماراتنا الغالية.

وقال سموه: «يكتسب احتفالنا بعيد الاتحاد لهذا العام رونقاً خاصاً، وأبعاداً ذات دلالات استثنائية تضفي مزيداً من الاعتزاز بانتمائنا لهذا الوطن الحبيب الذي يشع حضوره ألقاً، وتزدان قلوب أبنائه قبل ساحاته وميادينه بمشاعر إنسانية صادقة تختزل سر الأصالة والولاء لأرض الآباء والأجداد».

وأضاف سموه: «نفخر في دولة الإمارات بأن نكون رواد واحدة من أنجح تجارب الاتحاد على مستوى المنطقة، تجربة مهدت الطريق لقيام دولة عصرية أحالت التحديات فرصاً، وهيأت الظروف والأسباب التي تجعل منها لاعباً رئيساً على الخارطة العالمية. ما وصلنا إليه في خمسين عاماً هو استثناء ننفرد به في الإمارات، فنحن الأدرى بواقعنا وإمكانياتنا، والأقدر على تحديد أهدافنا وطموحاتنا، والأحرص على صناعة غد أفضل لأجيالنا المقبلة».

وأكد سموه: «إنجازات الاتحاد حاضرة بقوة على امتداد مساحة إماراتنا الحبيبة، ونتائجه واضحة في جميع الميادين والمجالات. باختصار نحن ورثنا ثقافة الإنجاز من آبائنا المؤسسين الذين وقفوا وقفة رجل واحد حول المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، وعملوا معاً على إعلاء اسم ومكانة الإمارات مستندين في ذلك إلى رغبة صادقة وعزيمة لا تلين».

وقال سموه: «اليوم وبعد مرور خمسين عاماً على انطلاق مسيرة التنمية الشاملة في الدولة، تواصل الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، المضي قدماً بذات النهج لتؤكد ولاءها لفكر ونهج الاتحاد، والإخلاص لقيمه ومبادئه، والتزامها بتحقيق أهدافه».

وأضاف سموه: «الاستثمار في الإنسان هو الركيزة الأساسية لنجاح تجربتنا، أبناؤنا هم المورد الأهم والأغلى في صناعة الغد المشرق، وهم الأحق والأجدر في تولي زمام المبادرة لضمان ديمومة تميز الإمارات وتبوؤها المراكز الأولى على مستوى المنطقة والعالم، ونحن لن نألو جهداً على الإطلاق في توفير كافة مقومات الدعم والتميز والتفرد لهم ليكونوا بحق خير خلف لخير سلف».

وقال صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي: «احتفالنا باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، احتفاء بمسيرة 50 عاماً من التطور والازدهار، 50 عاماً من العمل والإنجاز بقلب رجل واحد وهمة شعب لا يعرف معنى المستحيل، 50 عاماً من قصة شعب مؤمن بقدراته، مخلص لوطنه، حريص على أن يكون دائماً في المقدمة. 50 عاماً جعلت من الإمارات واحة عالمية للتسامح والتعايش، ووجهة تستقطب الناس على اختلاف ثقافاتهم وخلفياتهم، وجهة تؤكد أن الإنسانية هي القاسم المشترك، والحفاظ على قيمها هي الميزة الأهم التي يمكن لأي دولة الشعور بالفخر حيال تحقيقها لأبناء شعبها ولكل من يقصدها».

وأكد سموه أن الاتحاد سيبقى على الدوام مصدر قوتنا ورمز عزنا وفخرنا، وهو سراجنا الذي ينير درب المستقبل لإماراتنا الغالية، ورأس الخيمة وأبناؤها سيكونون أبداً على العهد، حماة الاتحاد ودرعه الحصين إلى جانب إخوانهم أبناء الإمارات.


حاكم رأس الخيمة:

«الاتحاد يبقى على الدوام مصدر قوتنا ورمز عزنا وفخرنا، وهو سراجنا الذي ينير درب المستقبل».


 

طباعة