597 صقراً بالسباقات التمهيدية في «ميدان الروية»

اختتمت السباقات التمهيدية لرياضة الصقور فئة العامة «فرخ»، التي نظمها اتحاد الإمارات للصقور خلال الشهر الجاري، بالتعاون مع مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، حيث احتضن فعاليات السباقات ميدان الروية بإمارة دبي، بمشاركة 597 صقراً ضمن أربع فئات، هي: جير شاهين، جير تبع، بيور جير، قرموشة.

وقد أقيمت السباقات للمرة الأولى بالتزامن مع عام الخمسين، واحتفالات الدولة باليوبيل الذهبي، تعبيراً عن الاحتفاء بإنجازات الوطن ومكتسباته من خلال تدشين فعاليات لرياضة يعتز بها الجميع، لارتباطها بالتراث والهوية الوطنية، وتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة الحافل بالنجاحات المشرفة.

وشهدت مختلف مراحل السباقات مشاركة مميزة من الصقارين المشاركين بمختلف الفئات، حيث حرصت اللجنة المنظمة على توفير كل سبل نجاح الحدث، ليمنح المشاركين دفعة قوية للإعداد والتجهيز لخوض غمار البطولات المقبلة.

وتأتي تلك السباقات التي تقام للمرة الأولى تزامناً مع احتفالات الدولة بعيد الاتحاد الخمسين، ترجمة لرؤية وتوجيهات قيادتنا بإبراز الهوية الوطنية، والصورة الذهنية المشرفة لتراث وثقافة دولة الإمارات، والإنجازات التي سطرتها على مدى 50 عاماً مضت، وما سجلته من أروع فصول الأصالة بالحفاظ على عراقتها وثقافتها وتميزها، وما رسخه الآباء المؤسسون من قيم ومبادئ أصيلة، ينعم الجميع بمردودها حتى اليوم.

وأكد الشيخ زايد بن حمد بن حمدان آل نهيان، نائب رئيس اتحاد الإمارات للصقور، أن إعلان «إكسبو 2020 دبي» رعاية البطولات التي يشرف عليها اتحاد الإمارات للصقور، وهي «بطولة كأس إكسبو 2020 دبي للصيد بالصقور بالتلواح»، وبطولة «درع إكسبو 2020 دبي» للإنتاج الوطني لسباقات الصقور، يعد أكبر دليل على ما يمثله التراث والموروثات الثقافية والتاريخية لدى جميع جهات وهيئات ومؤسسات الدولة.

وأشار أمين عام اتحاد الإمارات للصقور، راشد بن مرخان، إلى أن رعاية «إكسبو 2020 دبي» لبطولات الصقور تمثل إضافة قوية لمسيرة الرياضات التراثية بصفة عامة ولرياضة الصقور على وجه الخصوص.

طباعة