لتمكينهم من استعادة أدوارهم كعناصر نافعة لمجتمعهم ووطنهم

محمد بن راشد والحكام يأمرون بالإفراج عن نزلاء بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين

أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، بصفته حاكماً لإمارة دبي، بالإفراج عن 672 من نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية في دبي، بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين للدولة.

وقال النائب العام لإمارة دبي، المستشار عصام عيسى الحميدان، إن أمر الإفراج الصادر بمكرمة من صاحب السمو حاكم دبي يأتي انطلاقاً من حرص سموه على إعطاء فرصة جديدة للمشمولين بالعفو للعودة إلى طريق الصواب، لاسيما مع احتفال الدولة بمناسبة وطنية غالية، تتجسد فيها قيم التسامح والعطاء، وتسمو فيها مشاعر الولاء للوطن، حيث تشكل مثل هذه المناسبات فرصة لتمكين هؤلاء الأشخاص من استعادة أدوارهم كعناصر نافعة لمجتمعهم ووطنهم، فضلاً عما لهذه المكرمة من أثر نفسي بإدخال البهجة على أسر وذوي المشمولين بالعفو.

وأوضح أن النيابة العامة وضعت الأمر الصادر عن صاحب السمو موضع التنفيذ الفوري، وذلك بالتنسيق مع القيادة العامة لشرطة دبي.

كما أمر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بالإفراج عن 237 نزيلاً من مختلف الجنسيات، من المحكومين في قضايا مختلفة بإدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بالشارقة، ممن انطبقت عليهم شروط العفو، وثبتت أهليتهم للتمتع بالعفو وفق شروط حسن السيرة والسلوك.

جاء ذلك بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين للدولة، وانطلاقاً من حرص صاحب السمو حاكم الشارقة على إعطاء المحكومين فرصة لبدء حياة جديدة، والعودة إلى المجتمع أفراداً صالحين، وتمكينهم من مزاولة حياتهم الطبيعية، والمحافظة على استقرار أسرهم.

وأعرب قائد عام شرطة الشارقة، اللواء سيف الزري الشامسي، عن أمله في أن تكون هذه المكرمة باعثاً للخير في نفوس المفرج عنهم، وسبيلاً إلى الاستفادة من دروس تجربتهم، والعودة إلى المجتمع أفراداً صالحين، يسهمون في تعزيز أمنه واستقراره من خلال التزامهم بالرشد والاستقامة في حياتهم المقبلة.

وأمر صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، بالإفراج عن 107 سجناء من نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية في الإمارة، من مختلف الجنسيات، ممن ثبتت أهليتهم وحسن سيرتهم وسلوكهم، وذلك بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين للدولة.

وتأتي المكرمة حرصاً من سموه على إعطاء المفرج عنهم الفرصة لبدء حياة جديدة، ولإدخال الفرحة إلى أسرهم.

وتقدم القائد العام لشرطة الفجيرة، اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي، بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الفجيرة على هذه المكرمة الطيبة.. معرباً عن أمله في أن تكون المكرمة دافعاً للمفرج عنهم للعطاء، وسبيلاً للاستقامة، وبداية لحياة جديدة.

كما أمر صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، بالإفراج عن 34 نزيلاً من نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية بأم القيوين، ممن صدرت بحقهم أحكام بالحبس والغرامة، ويقضون عقوبات متفاوتة، وأثبتوا حسن السيرة والسلوك خلال فترة قضائهم العقوبة، وذلك بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين للدولة. وأعرب صاحب السمو حاكم أم القيوين عن تمنياته للمفرج عنهم بالعودة الصالحة إلى المجتمع والحياة العامة.

ويأتي أمر الإفراج عن النزلاء في إطار حرص سموه على إعطاء النزلاء المفرج عنهم فرصة بدء حياة جديدة، وإدخال البهجة والسرور إلى نفوسهم وأسرهم وعائلاتهم بصفة عامة.

وأمر صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، بالإفراج عن 442 من نزلاء المؤسسة الإصلاحية والعقابية في رأس الخيمة، ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة، وتوافرت بشأنهم شروط العفو، وذلك بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين للدولة.

ويأتي أمر الإفراج انطلاقاً من حرص صاحب السمو حاكم رأس الخيمة على تكريس قيم العفو والتسامح الراسخة جذورها في مجتمع الإمارات، وبما يعكس اهتمام سموه بهذه الفئة، وإتاحة الفرصة أمامهم مجدداً ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع.

ووجه سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، رئيس مجلس القضاء، لجنة العفو بإعداد كشوف العفو، والتنسيق مع دائرة النيابة العامة بالإمارة والقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة بهذا الشأن، وحث الجميع على ضمان تحقيق مبادرة صاحب السمو حاكم رأس الخيمة لأهدافها السامية، في إسعاد النزلاء، وتأهيلهم للعودة إلى أسرهم ومجتمعهم أفراداً منتجين.

وأكد النائب العام لإمارة رأس الخيمة، المستشار حسن سعيد محيمد، أن هذه المبادرة تعكس حرص سموه على إدخال السرور والفرحة في نفوس أسر النزلاء، كما توجه بالشكر إلى سمو ولي عهد رأس الخيمة، على متابعته الدائمة والمستمرة التي يوليها للنيابة العامة والقضاء في رأس الخيمة.

وقال إن العفو فرصة ذهبية للسجناء لطي الصفحات القديمة، بما حوته من عثرات، وبدء حياة جديدة تحت مظلة الالتزام بالقانون الذي يعد جزءاً أساسياً من قيم وثقافة المجتمع الإماراتي، مشيراً إلى أن النيابة العامة نسّقت مع القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة لاتخاذ جميع الإجراءات لتنفيذ أمر العفو.

طباعة