«الموارد البشرية الاتحادية» أجازت الاستعانة بـ «وكالات توظيف» لترتيب المقابلات

المحادثة الهاتفية شرط لاستقدام المرشحين للوظائف من الخارج

أكدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، عدم جواز تعيين أي مرشح لوظيفة في الوزارات أو الجهات الاتحادية، من دون إجراء مقابلة شخصية مع المرشح للوظيفة بوساطة الإدارة المعنية، مشددة على أنه لا يجوز استدعاء أي مرشح لوظيفة حكومية من خارج الدولة، إلّا بعد إجراء محادثة هاتفية معه كـ«مقابلة عمل».

ونوهت الهيئة، رداً على الأسئلة الأكثر شيوعاً بين مرتادي موقعها الإلكتروني الرسمي وصفحاتها على منصات التواصل الاجتماعي، بأنه يجوز في حالات استثنائية إجراء مقابلات عمل شخصية «عن بعد» من خلال الإنترنت، مع الأخذ بكل الاحتياطات اللازمة لضمان مصداقية النتائج، كما يجوز كذلك ترتيب هذه المقابلة مع مرشحين مختارين بعناية، أو بمعرفة وكالات توظيف ذات سمعة عالمية.

وذكرت أنه يجوز للجهة الاتحادية عقد أي اختبارات أو القيام بأي إجراءات لتقييم المرشح للوظيفة وفق الأنظمة والأدلة الاسترشادية الصادرة من قبل الهيئة، على أن يتم اختيار أكفأ المرشحين للوظيفة، من حيث توافر متطلبات شغلها والصفات الشخصية والمهنية اللازمة، وفق نظام تقييم وتوصيف الوظائف.

وقالت: «تزود إدارة الموارد البشرية خلال المقابلة النهائية المرشح الذي وقع عليه الاختيار بمعلومات عن الجهة الاتحادية، وفق الإجراءات المنصوص عليها في الدليل الاسترشادي للبرنامج التعريفي للموظفين الجدد في الحكومة الاتحادية، ويجوز للجهة الاتحادية أن توفر تذكرة سفر للمرشح حال استقدامه من خارج الدولة، مضافاً إليها تكاليف الإقامة بما لا تتجاوز ثلاثة أيام»، مشيرة إلى أنه في حالة قبول المرشح للتعيين، يتم توجيه كتاب رسمي مرفقاً به عرض العمل، مبيناً فيه الوظيفة والدرجة والراتب ونسخة من عقد التوظيف للاعتماد.

طباعة