الشارقة تطلق تطبيقها الرقمي الموحد لخدمات المجتمع والأعمال والمعاملات الحكومية

بتوجيهات ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة .. أطلق "مكتب الشارقة الرقمية" اليوم النسخة التجريبية من تطبيق "الشارقة الرقمية" الذي يعتبر الخطوة النوعيّة الأكثر تأثيراً في مشروع التحوّل الرقمي للإمارة والذي يقدم خدمات الجهات والمؤسسات الحكومية بمختلف قطاعاتها تحت مظلة رقمية واحدة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده "مكتب الشارقة الرقمية" عبر تقنية الاتصال المرئي بحضور الشيخ سعود بن سلطان بن محمد القاسمي مدير مكتب الشارقة الرقمية وأكثر من 400 من ممثلي الجهات الحكومية ورواد الأعمال في الإمارة وجمع من الإعلاميين وشهد استعراض الخدمات التي توفرها المنصة وتطبيقها الرقمي والهدف من إطلاقها والرؤية الاستراتيجيّة لمكتب الشارقة الرقمية إلى جانب تسليط الضوء على دور المنصة في تعزيز مشروع التحوّل الرقمي في إمارة الشارقة.

ويوفر تطبيق "الشارقة الرقميّة" منظومة تقنية متكاملة تيّسر مختلف الإجراءات على المتعاملين على مدار الساعة وتسرّع إنجاز مختلف أنواع المعاملات بما فيها تسجيل الشركات وتأسيسها دون الحاجة إلى مراجعة الدوائر والمؤسسات أو التقيد بأوقات الدوام الرسمي.

ويمكن تحميل التطبيق الذي يستهدف في رؤيته دعم جودة حياة السكان والزوار في الإمارة وتعزيز جاذبيّة الاستثمار والأعمال عبر متاجر الهاتف المحمول لأنظمة تشغيل IOS واندرويد كما تتوفر خدمات التطبيق على منصة الشارقة الرقمية على الموقع الالكتروني ds.sharjah.ae

وتشمل الخدمات التي يقدمها تطبيق "الشارقة الرقمية" في المرحلة الأولى 41 خدمة حيويّة منها دفع رسوم المواقف وحجز مركبات الأجرة وحجز الاسم التجاري للرخص وتجديدها وتسجيل مستثمر جديد كما تضم الخدمات حركة الطيران ودفع المخالفات وفواتير هيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة وفواتير اتصالات وطلبات الرعاية المنزلية وغيرها من الخدمات ستتم إضافتها في مراحل مستقبليّة.

ويوفر التطبيق العديد من الخدمات الحكومية لقطاعات الأعمال في الإمارة وما تحتاجه من معاملات قانونيّة وماليّة إلى جانب الخدمات الاجتماعية العامة والأمن والمواصلات والعقارات وذلك من خلال منهجية كاملة للتحوّل الرقمي في إمارة الشارقة تقوم على تبني وتنفيذ أحدث أنظمة المعلومات والاتصالات في سبيل دعم الجهات الحكوميّة ومساعدتها في إنشاء خدمات سلسة لتحسين تجربة المستخدم النهائي.

وقال الشيخ سعود بن سلطان بن محمد القاسمي إن منصة الشارقة الرقميّة مشروع شامل يختزل جهد سنوات ويجسّد مسيرة من المنجزات والجهود التي بذلتها مؤسسات وهيئات ساهمت في توفير خدماتها على تطبيق (الشارقة الرقمية) التي تُعد حَجر الأساس لمرحلة تتسم بتيسير الوصول إلى الخدمات الحكومية عن طريق تطبيق واحد واختصار الإجراءات واعتماد التقنيّة الحديثة في إنجاز كافة المعاملات.

وأضاف أن منصة الشارقة الرقمية تسهم في ترسيخ مفهوم الشمولية والتكامل المؤسسي ورفع جودة وكم الخدمات المقدمة وتعزيز التنافسيّة الإيجابيّة وتسهيل وصول المستفيدين لمختلف الخدمات عبر منصة واحدة وتعزيز مكانة الإمارة وجهةً للعمل والعيش والاستثمار بمختلف أنواعه وستوفر المنصة قاعدة بيانات دائمة وموحدة للمتابعة والدراسة والبحث بهدف التطوير التنموي في مختلف المجالات كما أنها ستدعم المشاريع التنموية الكبرى التي تقودها الإمارة.

وقال: "اليوم من خلال منصة الشارقة الرقمية سنعمل يداً بيد لاستكمال هذه المسيرة لتوفير تجربة رقمية نوعية للجميع موجها شكره لكافة الجهات التي تعاونت لإنجاز هذا المشروع وتوفير خدماتها على منصة الشارقة الرقمية".

وتحظى منصة الشارقة الرقمية بعدد من الشركاء الذين كان لهم دور كبير في إنجاز هذا المشروع وتوفير خدماتهم على "منصة الشارقة الرقمية" وتتضمن قائمة الشركاء في المرحلة الأولى عدداً من الجهات والمؤسسات تشمل كلاً من دائرة التنمية الاقتصادية وهيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة وهيئة الطرق والمواصلات وشرطة الشارقة ودائرة الشؤون الإسلامية وبلدية مدينة الشارقة والمركز الوطني للأرصاد ودائرة الخدمات الاجتماعية ودائرة التخطيط والمساحة ومؤسسة الإمارات للاتصالات‎ (اتصالات).

طباعة