يتم تنفيذ المشروع على مرحلتين

«سلال»: تطوير 80 مزرعة في أبوظبي لزيادة حجم الإنتاج المحلي

خلال مشاركة «سلال» في فعاليات «أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي». من المصدر

أعلنت شركة سلال، المختصة في مجال المنتجات الغذائية الطازجة والتكنولوجيا الزراعية في إمارة أبوظبي، أخيراً، عن استثمار 200 مليون درهم لتطوير 80 مزرعة محلية في إمارة أبوظبي، بهدف زيادة حجم الإنتاج المحلي الزراعي، ورفع مستوى جودته، فضلاً عن تعزيز تبني التكنولوجيا المتقدمة في المزارع المحلية، وترسيخ الممارسات الزراعية المستدامة، إلى جانب تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للتكنولوجيا الزراعية. وجاء الإعلان على هامش فعاليات «أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي»، الذي تشارك سلال فيه بصفتها الراعي المشارك للحدث.

وبموجب المبادرة، ستقوم «سلال» بتزويد المزارع بمرافق جديدة للبيوت المحمية أو البيوت الشبكية على مساحة هكتار واحد، مزودة بأنظمة ذكية لإدارة عملية الري ومراقبة المحاصيل، والتي من شأنها أن تساعد الشركة في مضاعفة المحاصيل بجودة عالية، ووفق أفضل الممارسات الزراعية المستدامة. وستعمل «سلال» جنباً إلى جنب مع المزارعين لوضع الخطط الزراعية التي من شأنها زيادة ربحية المزارع إلى أقصى حد، كما ستوفر التدريب اللازم للمزارعين لاعتماد أفضل الممارسات التشغيلية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة سلال، المهندس جمال سالم الظاهري: «تأتي هذه المبادرة بالتزامن مع اقتراب احتفالات دولة الإمارات بالذكرى الـ50 لتأسيسها، والتي نتعهد فيها بالإسهام في مواصلة تعزيز القطاع الزراعي في الدولة، من خلال اعتماد أحدث حلول التكنولوجيا الزراعية المستدامة، ورفع قدرات المزارعين المحليين، لتنمية مهاراتهم وزيادة مواردهم، بما يتماشى مع المبدأ السابع لمبادئ الـ50، والذي يؤكد أهمية التفوق الرقمي والتقني والعلمي لرسم الحدود التنموية والاقتصادية للدولة، وترسيخها كعاصمة للمواهب والشركات والاستثمارات».

وأضاف أن إطلاق هذه المبادرة يهدف إلى زيادة الإنتاج المحلي، ورفع مستوى جودته في المزارع التي تم اختيارها، وتحفيز تبني الحلول التي تعتمد على التكنولوجيا في مختلف هذه المزارع، فضلاً عن ضمان تحولها الكامل من المزارع التجارية التقليدية إلى المزارع التجارية المتطورة، إلى جانب تحسين سبل العيش ورفع مستوى حياة المزارعين.

وتنفذ عملية تطوير المزارع على مرحلتين خلال عامي 2021 و2022، حيث تضمنت المرحلة الأولى تطوير 40 مزرعة، وذلك منذ مطلع عام 2021، لتكون هذه المزارع نموذجاً يعكس قدرات حلول التكنولوجيا الزراعية في دولة الإمارات، وإمكانية إنتاج محاصيل زراعية طازجة مزروعة محلياً، تنافس جودة المنتجات المستوردة. وتتطلع شركة سلال خلال السنوات المقبلة لاستكمال هذه المبادرة، والعمل على تطوير المزيد من المزارع المحلية لدعم تبني واستخدام أحدث حلول التكنولوجيا الزراعية في دولة الإمارات.

تجدر الإشارة إلى أن شركة سلال ستقوم بتشغيل هذه المزارع لضمان نقل المعرفة إلى المزارعين لتنمية قدراتهم ومهاراتهم، وذلك من خلال تنظيم دورات تدريبية متنوعة حول أفضل الممارسات المعتمدة في الزراعة، وسبل استخدام التكنولوجيا لزيادة الإنتاجية وتخفيض التكاليف التشغيلية.

طباعة