انطلاق فعاليات أسبوع أبوظبي للزراعة برعاية منصور بن زايد

مليار دولار استثمارات إماراتية في «الزراعة الذكية مناخياً»

صورة

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، افتتحت أمس، وزيرة التغير المناخي والبيئة، مريم حارب المهيري، النسخة الأولى من «أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي»، الذي تقام فعالياته في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك).

وقالت المهيري في كلمتها خلال الافتتاح: «إن دولة الإمارات أطلقت الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051، وتعمل على دعم توظيف التكنولوجيا والحلول الابتكارية في قطاع الزراعة، وتبني ممارسات مستدامة في إنتاج واستهلاك الغذاء، بهدف تعزيز مكانتها كمركز عالمي رائد للأمن الغذائي القائم على الابتكار بحلول 2051»، موضحة أن الإمارات من منطلق دورها الإقليمي والدولي نجحت في إطلاق مبادرة «الابتكار الزراعي للمناخ»، بالشراكة مع الولايات المتحدة الأميركية، وبتأييد أكثر من 30 دولة، ونحو 50 منظمة غير حكومية، وذلك خلال المؤتمر العالمي COP26.

وأشارت إلى أن الإمارات ستعمل على زيادة استثماراتها في مجال الزراعة الذكية مناخياً بقيمة مليار دولار، من إجمالي أربعة مليارات دولار تستهدفها المبادرة لخلق حركة استثمارية عالمية، لافتة إلى أن أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي يوفر منصة لاستقطاب وجذب المزيد من الابتكارات والحلول التقنية لتعزيز أمننا الغذائي، وتعزيز مكانة الدولة كمركز عالمي للابتكار.

وأكدت المهيري أن الإمارات، بفضل الرؤية الاستشرافية للقيادة، كانت سبّاقة في وضع استراتيجيات فعالة لتعزيز قدرات إنتاج الغذاء بشكل مستدام، والتوسع في تبني نظم الزراعة الحديثة، وتحفيز القطاع الخاص وجهات التمويل ورواد الأعمال على الاستثمار في النظم الحديثة.

من جانبه، أكد مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، سعيد البحري العامري، أن تنظيم أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي، واستضافة كوكبة من الخبراء والأكاديميين والتنفيذيين المعنيين بقضايا الاستدامة الزراعية والغذائية حول العالم، يؤكد مكانة أبوظبي بوصفها المدينة الأكثر حيوية وديناميكية في المنطقة، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، كما يؤكد عمق الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي تضع رفاهية الإنسان وجودة الحياة في صدارة الأولويات الحكومية، موضحاً أن أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي 2021 يعد الحدث الأكبر للزراعة المستدامة، والأمن الغذائي في المنطقة، وتنسجم فعالياته مع استراتيجية إمارة أبوظبي لتحقيق الريادة العالمية في الأمن الغذائي، وتأكيد دورها الرائد لتطوير أطر فعالة للتعاون مع الشركاء الدوليين في مجال الزراعة والغذاء.

وأكد أن هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية تبذل قصارى جهدها من أجل استدامة قطاع الزراعة، وتعزيز الأمن الغذائي والحيوي في إمارة أبوظبي، حيث تعمل بتوجيه ومتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الهيئة، على تحديث أنظمة الزراعة، وتحسين إنتاجية المزارع، وتشجيع المزارعين ومربي الثروة الحيوانية على تبني تطبيق أفضل الممارسات المتوافقة مع مبادئ الاستدامة الزراعية.

وأشار إلى أن الهيئة تعلّق آمالاً كبيرة على مخرجات أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي لاستشراف مستقبل أفضل لمختلف القطاعات المتصلة بالزراعة وإنتاج الغذاء، وتحقيق التنمية المستدامة في الإمارات والمنطقة، من خلال نقل المعرفة، وترسيخ الشراكات الدولية الرامية لإرساء نظم غذائية مستدامة، ومعالجة التحديات التي تواجه الزراعة.

وخلال الافتتاح، تحدث نائب وزير الزراعة والطبيعة وجودة الغذاء في مملكة هولندا، الدكتور خيدو مارتين لاندير، عن أهمية العناية بالإنتاج المحلي الزراعي، مشيراً إلى أن أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي يشكل منصة عالمية رائدة لتعزيز التعاون في مجال الابتكار الزراعي، وتتطلع هولندا إلى تطوير تعاونها مع دولة الإمارات في هذا المجال.

وأشار إلى أن التحديات التي تواجه قطاع الزراعة يمكن التغلب عليها من خلال العمل المشترك، والتعاون على المستويين الإقليمي والدولي، وتبني حلول مستدامة مبتكرة، تسهم في تطوير الممارسات الزراعية المستخدمة، وفي الوقت ذاته الحفاظ على البيئة. وذكر أن اللجنة المشتركة الإماراتية الهولندية أسهمت في تعزيز التعاون بين البلدين في المجالات كافة، ويتطلع البلدان إلى اتخاذ خطوات إضافية لتعزيز شراكتهما، ومواجهة تحديات الأمن الغذائي، ونشر الممارسات الزراعية المبتكرة.

فيما أكد الشيخ المهندس سالم بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، رئيس شركة ونهايف المختصة في إنتاج وتطوير نحل العسل، أن النهوض بتربية النحل وإنتاج العسل يحقق أهدفاً بيئية واقتصادية، حيث أن النحل مسؤول عن تلقيح نحو 71 نوعاً من المحاصيل الزراعية التي تضمن توفير ثلثي الطعام الذي نأكله.

وأوضح خلال كلمته في افتتاح الأسبوع أن سوق إنتاج العسل ينمو بصورة متسارعة، حيث يتوقع أن ينمو بنسبة 4.8% ليصل إلى نحو 10 مليارات دولار بحلول عام 2026، محذراً من خطورة انتشار ظاهرة غش العسل، التي تؤثر سلباً في هذا القطاع الحيوي والمهم للأمن الغذائي.

ويتضمن «أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي» عدداً من الفعاليات المتصلة بقضايا الاستدامة الزراعية، والأمن الغذائي والحيوي، إضافة إلى سلامة الغذاء وجودته، منها «مؤتمر أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي»، وحفل توزيع مسابقة أفضل عسل، برعاية مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، وجوائز الشيخ سالم بن سلطان القاسمي في مجال تربية النحل وإنتاج العسل.

100 متحدث محلي ودولي

يستضيف «أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي» معرض «فيف الشرق الأوسط وإفريقيا للإنتاج الحيواني»، الخاصّ بتنمية الثروة الحيوانية وإنتاج الألبان والدواجن وبيض المائدة، كما يستضيف عدداً من الخبراء والأكاديميين والباحثين، الذين يقدمون أوراق عمل متنوعة، تناقش قضايا الزراعة والغذاء، حيث يتحدث خلال فعاليات الأسبوع المتنوعة أكثر من 100 متحدث محلي ودولي.

طباعة