الإمارات وتركيا.. نحو علاقات واعدة تخدم استقرار المنطقة

محمد بن زايد يزور أنقرة اليوم تلبية لدعوة أردوغان

صورة

يقوم صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم، بزيارة رسمية إلى الجمهورية التركية، تلبية لدعوة من الرئيس رجب طيب أردوغان.

ويبحث سموّه، خلال الزيارة مع الرئيس رجب طيب أردوغان، رئيس الجمهورية التركية، العلاقات الثنائية، وسُبل تعزيز التعاون، والعمل المشترك بين البلدين في مختلف المجالات، بما يحقق مصالحهما المتبادلة، إضافة إلى مجمل القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين.

وتسعى دولة الإمارات والجمهورية التركية إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين ودفعها نحو آفاق أرحب.

في هذا الإطار، شهدت الآونة الأخيرة عدداً من الاتصالات واللقاءات الرسمية بين قيادة ومسؤولي البلدين، جرى خلالها بحث سُبل تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها، بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين، إضافة إلى عدد من القضايا والملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

ففي 30 أغسطس الماضي، ناقش صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورجب طيب أردوغان، رئيس الجمهورية التركية، خلال اتصال هاتفي جرى بينهما، العلاقات الثنائية والسُبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الصديقين.

وتبادل سموّه والرئيس التركي، خلال الاتصال، وجهات النظر بشأن عدد من القضايا والملفات الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وكان رجب طيب أردوغان، رئيس الجمهورية التركية، قد استقبل في 18 أغسطس الماضي وفداً إماراتياً برئاسة سموّ الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني.

وبحث الجانبان، خلال اللقاء الذي جرى في أنقرة، سُبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الإمارات وتركية، خصوصاً التعاون الاقتصادي والتجاري، والفرص الاستثمارية في مجالات النقل والصحة والطاقة، بما يحقق المصالح المشتركة بين البلدين.

وتشارك جمهورية تركيا الصديقة في «إكسبو 2020 دبي»، واعتبر سفير الجمهورية التركية لدى الدولة، توجاى تونسير، أن هذه المشاركة تجسّد حقبة جديدة من التعاون وتعزيز العلاقات مع دولة الإمارات.

وقال تونشير: «إن الحدث العالمي يمثل فرصة لعرض مقومات اقتصاد تركيا المتنوّع، الذي يشمل قطاعات عدة، كما يسهم في تعزيز النمو التجاري، خصوصاً مع تصدير المزيد من المواد الغذائية والأطعمة الجاهزة والفواكه والخضراوات ومواد البناء التي تحتاجها المنطقة وتمتلكها تركيا».

وأكد أن «إكسبو 2020 دبي» يسهم في تحقيق رؤية تركيا للسياحة المتنوّعة، بما في ذلك من دولة الإمارات ودول الخليج العربية.

وفي مطلع نوفمبر الجاري، قدمت دولة الإمارات 36.7 مليون درهم (10 ملايين دولار)، للإسهام في دعم مراحل إعادة التأهيل لبعض المناطق التركية، التي تضررت من حرائق الغابات والفيضانات التي اجتاحتها. وأعربت الإمارات في هذا الصدد عن تضامنها مع الشعب التركي في هذه الظروف الاستثنائية، مؤكدة حرصها على الإسهام في توفير الدعم المناسب، للتخفيف من حدة التداعيات الإنسانية، والأضرار الناجمة عن الفيضانات في شمال البلاد، وحرائق الغابات في جنوب غرب تركيا.

وحسب تقرير لوزارة الاقتصاد، فقد بلغ إجمالي التجارة الخارجية غير النفطية بين الإمارات وتركيا، خلال العقد الماضي، نحو 329 مليار درهم (89.6 مليار دولار)، ونمت التجارة غير النفطية بين البلدين بنسبة 21%، خلال عام 2020، لتصل إلى 32.7 مليار درهم (8.9 مليارات دولار)، مقارنة بما قيمته 26.8 مليار درهم (7.3 مليارات دولار). وتوزعت التجارة الخارجية غير النفطية بين التجارة المباشرة بنسبة 88.5%، بما قيمته 28.9 مليار درهم، والمناطق الحرة بنسبة 11.5%، بما قيمته 3.7 مليارات درهم.

• محمد بن زايد يبحث مع أردوغان العلاقات الثنائية، وسُبل تعزيز التعاون، والعمل المشترك بين البلدين.

• الإمارات قدمت 36.7 مليون درهم، لإعادة تأهيل مناطق تركية تضرّرت من حرائق الغابات والفيضانات.

• 329 مليار درهم إجمالي التجارة الخارجية غير النفطية بين الإمارات وتركيا، خلال العقد الماضي.

طباعة