المجلس يعيد تشكيل لجانه بـ «الانتخاب».. ويطّلع على 11 رسالة حكومية

محمد بن راشد يفتتح دور الانعقاد الثالث لـ «الوطني» اليوم

صورة

نيابة عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، يفتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، صباح اليوم، دور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشريعي السابع عشر للمجلس الوطني الاتحادي، بحضور سمو أولياء العهود والشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين في الدولة، من مدنيين وعسكريين.

وأصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، مرسوم دعوة المجلس للانعقاد لسنة 2021، وينص على ما يلي: «يدعى المجلس الوطني الاتحادي للانعقاد في دوره العادي الثالث من الفصل التشريعي السابع عشر، صباح يوم الأربعاء 19 من ربيع الثاني 1443، الموافق 24 نوفمبر 2021، وعلى الجهات المعنية تنفيذ هذا المرسوم، وينشر في الجريدة الرسمية».

وتبدأ مراسم افتتاح دور الانعقاد العادي الثالث للمجلس للفصل التشريعي السابع عشر باستقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ويتوجه سموه بعدها إلى قاعة الاستقبال في مبنى الأمانة العامة للمجلس في أبوظبي.

بعد ذلك ينتقل صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو أولياء العهود ونواب الحكام إلى قاعة زايد، حيث يستهل الحفل بتلاوة آيات عطرة من كتاب الله الحكيم، ويتفضل بعد ذلك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بافتتاح دور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشريعي السابع عشر، بالنطق السامي.

ثم يلقي رئيس المجلس الوطني الاتحادي صقر غباش، كلمة المجلس، بعد ذلك يتلى مرسوم دعوة المجلس للانعقاد، وترفع الجلسة لتوديع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو أولياء العهود والشيوخ.

بعد ذلك يعقد المجلس الوطني الاتحادي جلسته الإجرائية الأولى من دور انعقاده العادي الثالث من الفصل التشريعي السابع عشر، برئاسة صقر غباش، رئيس المجلس.

وتبدأ الجلسة بانتخاب المراقبين وفقاً لنص الدستور، بأن تكون للمجلس هيئة مكتب تشكل من رئيس ونائب أول ونائب ثانٍ، ومن مراقبين اثنين، يتم اختيارهم في مستهل كل دور انعقاد، بعد ذلك يشكل المجلس لجانه الدائمة، وهي: لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية والطعون، ولجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية، ولجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية، ولجنة شؤون التقنية والطاقة والثروة المعدنية، ولجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام، ولجنة الشؤون الصحية والبيئية، ولجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية، ولجنة الشؤون الإسلامية والأوقاف والمرافق العامة، ولجنة الشكاوى، في حين أن لجنة رؤساء اللجان تتشكل بعد أن تنتخب اللجان رؤساءها في أول اجتماع لها.

وخلال الجلسة يطلع أعضاء المجلس على رسالتين يوجههما المجلس إلى الحكومة، الأولى خاصة بتوصيات المجلس الوطني الاتحادي، في شأن موضوع التلاحم الأسري، ودوره في تحقيق أهداف التنمية الاجتماعية المستدامة، والثانية تتضمن طلباً بالموافقة على مناقشة موضوع «سياسة مصرف الإمارات للتنمية»، كما يطلع الأعضاء على 11 رسالة رسمية وردت للمجلس من الحكومة، بينها سبع رسائل تتضمن موافقة مجلس الوزراء على مناقشة المجلس سبعة موضوعات عامة، بشأن «أثر التشريعات المنظمة لأنشطة سوق العمل في المتغيرات الاقتصادية في الدولة، والتصدي للاحتيال والابتزاز الإلكتروني، وسياسة الحكومة في شأن استدامة خدمات الكهرباء والماء، وسياسة الهيئة العامة للرياضة في شأن دعم وتطوير القطاع الرياضي، وسياسة هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، وسياسة الهيئة الاتحادية للضرائب في شأن تطبيق ضريبة القيمة المضافة والضريبة الانتقائية، وسياسة وزارة الداخلية في شأن مكافحة المخدرات وظاهرة جنوح الأحداث».

فيما تتضمن بقية الرسائل الواردة من الحكومة، قرار مجلس الوزراء بشأن توصيات تبناها المجلس الوطني الاتحادي، بشأن أربعة موضوعات عامة، هي «سياسة وزارة التغير المناخي والبيئة بشأن تحقيق التنمية المستدامة للموارد السمكية والحيوانية والزراعية في الدولة، وجهود وزارة العدل في شأن تطوير مهنة المحاماة، والتلاحم الأسري ودوره في تحقيق أهداف التنمية الاجتماعية المستدامة، والخدمات المقدمة من شركات الاتصالات».

مشروعا قانونين جديدين

أحال رئيس المجلس الوطني الاتحادي، صقر غباش، مشروعي قانونين جديدين وردا إلى المجلس من الحكومة، إلى لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية، لمناقشتهما بصفة الاستعجال، واتخاذ اللازم بشأنهما، تمهيداً لإحالتهما إلى المجلس للإقرار خلال الجلسة الثانية، المتوقع إجراؤها في السابع من ديسمبر المقبل، الأول مشروع قانون اتحادي في شأن اعتماد الحساب الختامي الموحد للاتحاد، والحسابات الختامية للجهات المستقلة، عن السنة المالية المنتهية في 31/12/2020، والثاني مشروع قانون اتحادي في شأن ربط الميزانية العامة للاتحاد عن السنة المالية 2022.

الجمعية العمومية للشعبة البرلمانية

يعقد المجلس الوطني الاتحادي جلسته الأولى للجمعية العمومية للشعبة البرلمانية من دور الانعقاد العادي الثالث، ويتم فيها انتخاب أعضاء المجموعات البرلمانية الخليجية والعربية والإسلامية والآسيوية والدولية، وانتخاب أعضاء لجان الصداقة.

وبعد أن يصادق المجلس على مضبطة الجلسة الثالثة للجمعية العمومية للشعبة البرلمانية المعقودة بتاريخ 29 يونيو 2021، ينتخب أعضاء المجموعات البرلمانية لدور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي السابع عشر الآتية: مجموعة الاتحاد البرلماني الدولي، ومجموعة الاتحاد البرلماني العربي، ومجموعة اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، ومجموعة الجمعية البرلمانية الآسيوية، ومجموعة الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، ومجموعة الشعبة في الاجتماع الدوري لرؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

كما ينتخب أعضاء لجان الصداقة البرلمانية الآتية: لجنة الصداقة مع برلمانات دول مجلس التعاون الخليجي، ولجنة الصداقة مع البرلمانات العربية، ولجنة الصداقة مع برلمانات الدول الآسيوية، ولجنة الصداقة مع البرلمانات الأوروبية، ولجنة الصداقة مع برلمانات الدول الإفريقية، ولجنة الصداقة مع برلمانات دول أميركا اللاتينية، وأميركا الشمالية.

• «الوطني» يطلع على رسالة تتضمن طلباً بالموافقة على مناقشة «سياسة مصرف الإمارات للتنمية».

• المجلس يطلع على قرار مجلس الوزراء بشأن توصيات تبناها المجلس الوطني الاتحادي، بشأن أربعة موضوعات عامة.

طباعة