«المصير واحد».. تمرين عسكري بين الإمارات والسعودية لرفع كفاءة الجاهزية

التمرين يهدف إلى رفع مستوى القدرات العملياتية للوحدات المشاركة وتوحيد المفاهيم وتحقيق التجانس. وام

تتواصل فعاليات التمرين العسكري المشترك «المصير واحد»، الذي يقام على أرض الدولة، بمشاركة وحدات من القوات البرية من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية الشقيقة.

يأتي التعاون العسكري بين البلدين الشقيقين بهدف رفع كفاءة الجاهزية القتالية بكل احترافية، وتعزيز التبادل الدفاعي المشترك، وكسب الخبرات والمعرفة العسكرية بين الجانبين، من خلال مراحل التدريب المختلفة، ورفع مستوى القدرات العملياتية للوحدات المشاركة، وتوحيد المفاهيم وتحقيق التجانس والتوافق وترسيخ مبادئ وأسس التنسيق والعمل المشترك.

كما يأتي تمرين «المصير واحد» ضمن خطط وبرامج القوات البرية التدريبية المشتركة مع القوات البرية الملكية السعودية، بهدف صقل القدرات والإمكانات القتالية، انطلاقاً من حرص وزارة الدفاع الدائم على رفع مستوى الأداء والكفاءة والعمل بروح الفريق الواحد، وفق استراتيجية واضحة المعالم، حيث تهدف إلى الارتقاء بالمستوى العام لقواتنا المسلحة، للتعامل مع الأجهزة والأسلحة الحديثة على جميع مسارح العمليات.

وشهدت الأيام الماضية المراحل التمهيدية للتدريب، التي تضمنت العديد من الأنشطة والفعاليات لرفع معدلات الكفاءة الفنية والقتالية للعناصر المشتركة، من خلال عقد العديد من التمارين النظرية لتوحيد المفاهيم، والتعرف إلى الخبرات القتالية لدى الجانبين.

وأظهرت المرحلة مدى ما وصلت إليه القوات من مستوى راقٍ وتنظيم، خلال تنفيذها الأعمال القتالية المختلفة، بما يعكس مدى ما تمتلكه القوات المسلحة لكلتا الدولتين من إمكانات بشرية وفنية واستعداد قتالي عالٍ، لمجابهة أي مخاطر قد تواجه المنطقة، وتهدد أمن واستقرار الدولتين الشقيقتين.

طباعة