مسؤولون: فخورون بأن يتم اختيار الإمارات ودبي لتنظيم المؤتمر

لطيفة بنت محمد: «آيكوم 2025» فرصة لتعزيز دور المتاحف كحامية للتراث الإنساني

صورة

قالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، إن «استضافة دبي مؤتمر (آيكوم 2025) يبرهن بأن استثمار قيادتنا في ترسيخ العمل الثقافي والمعرفي في دبي، ودولة الإمارات ككل، من خلال العديد من الصروح الثقافية والحضارية المهمة، ومن خلال تنظيم فعاليات ثقافية كبرى، هو استثمار ناجح ذو أصداء عالمية»، مؤكدة سموها: «المؤتمر الـ27 للمجلس الدولي للمتاحف في دبي سيكون فرصة لحشد الجهود والأفكار والقدرات لتعزيز دور المتاحف بكل أنواعها، بوصفها حامية للتراث الإنساني والمعرفي، وتعزيز دورها الثقافي والمجتمعي على نحو أكثر فاعلية».

وأعربت وزيرة الثقافة والشباب، نورة بنت محمد الكعبي، عن اعتزازها بهذا الفوز الذي وصفته بأنه إنجاز عربي غير مسبوق، مؤكدة: «فخورون بأن يتم اختيار الإمارات ودبي لتنظيم هذا المؤتمر الذي يُعدّ التجمع الثقافي الأكبر من نوعه على مستوى العالم في مجال المتاحف، بحضور أكثر من 4000 خبير ومتخصص من 119 دولة حول العالم»، مشيرة إلى أن «استضافة مؤتمر المجلس الدولي للمتاحف، كأكبر تجمع ثقافي وحضاري من نوعه، يشكل فرصة ثمينة لتسليط الضوء على البعد التاريخي والحضاري لدولة الإمارات ودبي، وتقديم تاريخنا وتراثنا وثقافتنا للعالم أجمع ضمن أعلى المعايير وأرقى المستويات».

من ناحيتها، أكدت مدير عام «دبي للثقافة»، هالة بدري، أن استضافة دولة الإمارات «آيكوم 2025» في دبي، يعزز مكانة دانة الدنيا وجهةً بارزةً للتبادل الثقافي والمعرفي إقليمياً وعالمياً، وأضافت: «يهدف المؤتمر الـ27 للمجلس الدولي للمتاحف إلى مناقشة الدور الحيوي للمتاحف كوجهات ثقافية وتعليمية، إلى جانب تبادل المعارف والخبرات مع الخبراء والمتخصصين في هذا المجال، وتوحيد الجهود لبناء مجتمعات أكثر استعداداً واستجابةً لمواجهة التغييرات، ومستقبل أكثر استدامة من خلال الاستفادة من المنجز البشري التاريخي والثقافي والعلمي».

وقال مدير عام دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، هلال المري، إن استضافة دبي «آيكوم 2025» يؤكد من جديد مكانتها عاصمةً للتميز عربياً ودولياً، وأن استثمارها على مدى عقود في الفكر الريادي، ضمن نهج تنافسي سباق، استطاع أن يبرز موقعها على خريطة الإبداع والابتكار، مرسخاً تفوقها وأسبقيتها في مختلف الميادين، لافتاً إلى أن «آيكوم 2025» سيكون منصة عالمية عريضة لإبراز جهود دبي والإمارات في الحفاظ على الإرث الثقافي والإنساني والتاريخي والعلمي، محلياً وإقليميا ودولياً، ضمن رؤية تجعل قطاع المتاحف في الإمارات مقصداً حيوياً لآلاف الزوار سنوياً، من داخل الدولة وخارجها، وأداة تفاعلية قادرة على اجتذاب اهتمام مختلف الشرائح المجتمعية.

إلى ذلك، قال مدير عام بلدية دبي، المهندس داوود الهاجري، إن استضافة دبي المؤتمر الـ27 للمجلس الدولي للمتاحف (آيكوم) لعام 2025، يرسخ سمعة الإمارات ودبي على مستوى المنطقة مركزاً للمال والأعمال، وكذلك منارة ثقافية وحضارية مهمة، مؤكداً بالقول: «إن دبي بما تملكه من بنية تحتية هي الأفضل والأرقى في المنطقة، وبيئة اجتماعية وثقافية ذات طيف بشري هو الأكثر تنوعاً واندماجاً من نوعه، ما يجعلها خياراً مفضلاً لمختلف الهيئات والمؤسسات الدولية والأممية لاستضافة الفعاليات العالمية الكبرى».

 لطيفة بنت محمد:

«استضافة دبي لـ(آيكوم 2025) يبرهن بأن استثمار قيادتنا في ترسيخ العمل الثقافي استثمار ناجح ذو أصداء عالمية».

طباعة