تمثلت في توفير الدعم وزيادة كهوف الصيد

اتحاد جمعيات صيادي الأسماك يعتمد مطالب الصيادين

خلال اجتماع الاتحاد مع رؤساء جمعيات صيادي الدولة في جمعية صيادي دبا الحصن. من المصدر

كشف رئيس الاتحاد التعاوني لصيادي الأسماك، سليمان الخديم، عن حصر الاتحاد واعتماده مطالب رؤساء جمعيات صيادي الدولة، ورفعها لأصحاب الاختصاص، لاتخاذ القرارات العاجلة فيها، بما سيسهم في حل المشكلات التي تواجه الصيادين خلال الفترة الحالية، والتي تمثلت في توفير دعم وتعاون الجهات المختصة المختلفة، بما يخدم الصيادين بالدولة، ومخاطبة وزارة البيئة والتغير المناخي بطلب زيادة الكهوف للصيادين.

ولفت إلى أن الاتحاد اجتمع مع رؤساء جمعيات صيادي الدولة في مقرّ جمعية صيادي دبا الحصن أخيراً، لحصر مطالبهم والمشكلات التي تعرقل رحلات الصيادين اليومية، من أجل بحثها وحلّها، مضيفاً أن الاجتماع استعرض التحديات التي تواجههم خلال الفترة الحالية، وسبل تذليل الصعوبات أمامهم للمحافظة على المهنة، إضافة إلى مناقشة أطر العمل المستقبلية، مؤكداً أن هدف الاتحاد بالدرجة الأولى هو دراسة مطالب الصياد، والسعي لتحقيقها من قبل رفعها لكل جهة اختصاص، التي ستسهم في رسم سياسة الاتحاد التعاوني ليكون تأثيره أكبر في جمع كلمة الصيادين والاستماع لمطالبهم، ونقلها إلى أصحاب القرار، تمهيداً لبحثها.

وأضاف الخديم أنه جاء في مقدمة المطالب دعم الجهات المختصة للمحروقات، وتثبيت أسعار البترول للصيادين من أصحاب اللنشات والقوارب، بسبب ارتفاع أسعاره، إذ يمكن توفير بطاقات خصم تتناسب قيمتها مع دخل الصياد. وقال إن رؤساء الجمعيات اتفقوا على أهمية مخاطبة وزارة التغير المناخي والبيئة لتوفير حاضنات أسماك، وتوزيع أقفاص مدعومة للصيادين، بحسب البيئة البحرية في كل إمارة، كما قام الاتحاد باعتماد قرار مخاطبة الوزارة بطلب زيادة الكهوف للصيادين أصحاب المشدات، وزيادة الكهوف في المشدات العامة في كل إمارة، بالإضافة إلى مخاطبة الوزارة بشأن تفعيل الدور الرقابي على الموانئ، خصوصاً عند إنزال الأسماك، للحد من الصيد الجائر، ومراقبة أطوال الأسماك، حسب القرارات الصادرة لحماية الثروات المائية الحية في الدولة.

طباعة