افتتح الكونغرس العالمي لمتلازمة داون تحت رعاية حمدان بن محمد

منصور بن محمد: الإمارات توفر للإنسان مقومات الحياة الكريمة

صورة

أكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق أصحاب الهمم، حرص دولة الإمارات على تقديم الرعاية الشاملة والخدمات الصحية والتعليمية النوعية، وضمان حقوق أصحاب الهمم، عملاً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي اختار مسمى «أصحاب الهمم» تقديراً لما يتمتعون به من عزيمة وإصرار ومثابرة.

وقال سموه إن الإمارات عملت دائماً على ضمان الحقوق الكاملة للإنسان، وإمداده بمقومات الحياة الكريمة وأسباب السعادة، لذلك كانت الدولة سباقة في التوقيع على اتفاقية الأمم المتحدة بشأن حقوق الأشخاص أصحاب الهمم، مجسدةً بذلك توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بجعل (دبي مدينة صديقة للجميع)، بضمان تكافؤ الفرص وتحقيق المساواة بين الجميع.

جاء ذلك خلال افتتاح سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، الكونغرس العالمي لمتلازمة داون دبي 2021، المُقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والذي تستضيفه عن بُعد جمعية الإمارات لمتلازمة داون، للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بمشاركة أكثر من 1500 من الخبراء والمختصين والباحثين وذوي متلازمة داون وأسرهم، وأعضاء المنظمة الدولية لمتلازمة داون من كل أنحاء العالم.

وقالت وزيرة تنمية المجتمع، حصة بنت عيسى بوحميد، إنه «من دواعي الاعتزاز أن تستضيف دولة الإمارات الكونغرس العالمي لمتلازمة داون دبي 2021، هذا الحدث العالمي المهم، الذي يحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ويسعدنا أن نكون جزءاً داعماً ومحفزاً لجمعية الإمارات لمتلازمة داون، والتفاعل العالمي الكبير مع هذا الكونغرس تحديداً، والذي يُعقد افتراضياً، بعد الفوز باستضافته على أرض الإمارات خلال العام الماضي 2020، إلا أنه قد تأجل إلى هذا العام، نظراً للتطورات التي شهدها العالم في ظل تداعيات جائحة (كوفيد-19)».

وأضافت أنه «على الرغم من كل الظروف، نحن حريصون على أن نلتقي ونتحاور ونتفاعل ونتكامل من أجل مصلحة الأشخاص من ذوي (متلازمة داون)، مع سعينا الدائم لأن نكون لهم عضداً وسنداً وجسراً من الثقة، نساندهم مع أولياء أمورهم للعبور إلى أحلام وتطلعات كثيرة وكبيرة، هم جديرون بها، وأهلٌ لها، وقادرون على تحقيقها».

وتستمر جلسات الكونغرس غداً، عن بُعد عبر تقنية الاتصال المرئي، بأجندة ثرية تقدمها مجموعة بارزة من أصحاب الخبرات والتخصصات المختلفة، تشمل أطباء وأكاديميين وباحثين، لتقديم أهم وأحدث التطورات والأبحاث خلال السنوات الثلاث الأخيرة في المجالات الرئيسة ذات الصلة بذوي متلازمة داون والتي تشمل الصحة، التعليم، التوظيف، المستوى المعيشي اللائق، الحماية الاجتماعية، الاعتراف القانوني، المشاركة في الحياة العامة والحياة المستقلة، بالإضافة إلى الدمج المجتمعي والثقافي والمشاركات الرياضية وغيرها.

إنجازات إقليمية وعالمية

 

أفادت رئيسة الكونغرس رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون، الدكتورة منال جعرور، بأنه وسط الإنجازات التي تحققها دولة الإمارات إقليمياً وعالمياً، بفضل رؤية القيادة، وما أثمرته من حصول دولة الإمارات على المراكز الأولى في مؤشرات كثيرة تعنى بالإنسان وسعادته، عزّزت الإمارات مكانتها في الساحة الدولية، وترسخ دورها كنموذج إنساني رائد على المستويين الإقليمي والعالمي.

وأضافت أن انعقاد الكونغرس العالمي لمتلازمة داون دبي 2021، يأتي لمواكبة الطموحات الكبيرة لدولة الإمارات وقيادتها، كي تكون سباقة في الإنجازات العالمية المتميزة في مجال أصحاب الهمم، وجلب المعرفة وعرض أهم وأحدث البحوث العلمية، وأفضل الممارسات العلمية في مجال متلازمة داون، والارتقاء بالخدمات وفق أحدث المستجدات والبحوث العلمية التي تخدم أصحاب الهمم من ذوي المتلازمة، مشيرة إلى أن برنامج الكونغرس سيوفر فرصة لتبادل ومشاركة أحدث الاتجاهات وأهم الموضوعات، بالإضافة إلى قصص نجاح ذوي متلازمة داون.


منصور بن محمد:

• «الإمارات تعمل دائماً على ضمان الحقوق الكاملة للإنسان».


• 1500 من الخبراء والمختصين والباحثين وذوي متلازمة داون وأسرهم يشاركون في الكونغرس العالمي.

 

طباعة