بهدف خلق فرص وظيفية جديدة لهم

«موارد الشارقة» تؤهل الباحثين عن عمل في قطاع المصارف

«موارد الشارقة» تصقل مهارات العلوم المالية للكوادر المواطنة. من المصدر

اختتمت دائرة الموارد البشرية في الشارقة، بالتعاون مع كلية الأفق الجامعية، برنامجاً تأهيلياً للعمل في البنوك والقطاع المصرفي، واستهدف 30 باحثاً عن عمل من حملة مؤهل الثانوية العامة المدرجين في نظام دائرة الموارد البشرية، وعقد البرنامج بنظام التدريب الإلكتروني بواقع 95 ساعة تدريبية.

وصمم البرنامج بهدف تأهيل خريجي الثانوية العامة الباحثين عن عمل للانضمام إلى القطاع المصرفي، وإتاحة فرص عمل جديدة لهم، بتزويدهم بخبرات وإمكانات لخوض مجال عمل تخصصي يخدم انطلاقتهم المهنية ومسيرتهم في ميادين الأعمال.

ويهدف البرنامج إلى تمكين المشاركين من اكتساب معارف عامة عن بيئة المصارف، وإعطائهم نظرة شاملة عن التنظيم الموحد للمصارف، وأنشطتها وإجراءاتها الأساسية في مختلف المجالات المصرفية الرئيسة، وتعريف المشاركين بأهم مفاهيم ومبادئ المحاسبة والدورة المحاسبية، والإلمام بأساسيات العمليات المالية، والتمكن من تقييم أداء الشركة عبر قراءة وتحليل القوائم المالية، وفهم الأساسيات، ومكوناتها، والمعلومات التي تساعد على اتخاذ القرارات المالية والإدارية.

ويكسب البرنامج المشاركين المهارات اللازمة لإعداد قائمة التدفقات النقدية، والاستفادة منها في تحليل وفهم أوضاع المنشأة المالية، وشرح مفهوم القيمة الزمنية للنقود، والتعامل بشكل مباشر وتطبيقي مع سوق دبي المالي من خلال توضيح أسلوب التداول وكيفية طرح الأسهم عبر عمليات البيع والشراء للأسهم.

وقال عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة الموارد البشرية، الدكتور طارق سلطان بن خادم، إن دائرة الموارد البشرية تركز على شريحة الباحثين عن عمل، والاستثمار فيهم كطاقات شبابية وطنية واعدة، وإشراكهم في المبادرات الاستراتيجية للإمارة وإعدادهم لتقلد المواقع القادمة لأبرز وأهم الأعمال والقطاعات في الإمارة والدولة.

وأكد حرص الدائرة على تصميم حزم برامجية بصياغة جديدة تلبي متطلبات المرحلة المقبلة في سوق العمل، ودراسة مستجدات ومتغيرات واقع ميادين الأعمال، واحتياجاتها المتنامية في ظل التقدم التنموي الحالي، واستقطاب الكفاءات الوطنية لقطاعات العمل المطلوبة، وترسيخ تأثيرهم في التنمية المستدامة في الدولة، من خلال توفير برامج تأهيلية تسهم في خلق فرص وظيفية للخريجين، ضمن أهم قطاعات الأعمال الحديثة، لتضمن لهم الاستقرار والعيش الكريم، وتدعمهم في مسيرتهم المهنية المقبلة.

وتابع أن الدائرة تحرص على توفير الشهادات الاحترافية المعتمدة، والدورات التدريبية للمهارات الوظيفية المختلفة، وتفعل تدعيم مبادرات التأهيل والتوظيف عبر تعزيز قدرات الشباب وصقل مهاراتهم بما يتيح اكتسابهم المهارات المهنية المطلوبة للتوظيف في مختلف القطاعات التنموية.

من جانبه، قال رئيس كلية الأفق الجامعية، الدكتور محمد نعيرات، إن الكلية تسعى إلى تعميق المعارف والخبرات والارتقاء بالمبادرات وما نقدمه من أعمال لخدمة طلبة العلم والقوى البشرية الواعدة.

وحول البرنامج التأهيلي للعمل في البنوك والقطاع المصرفي، أوضح أنه من البرامج التي يزداد عليها الطلب في سوق العمل، وتم تصميمه بعناية من خلال متخصصين في المجال المصرفي، لتأهيل وصقل المهارات الأساسية في مجال العلوم المالية والمصرفية لدى المواطنين الباحثين عن عمل.

طباعة