عودة التعليم الحضوري في جميع المنشآت التعليمية

يقدم موقع الإمارات اليوم بثا مباشرا لتغريدات الهيئة الوطنية لادارة الأزمات والكوارث حول الإحاطة الإعلامية التي تعقدها الآن حكومة الإمارات للتعريف بآخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة "كوفيد -19".


قطاع التعليم: كانت الجهود والجاهزية الوطنية عالية وتتسم بالمرونة، وذلك بفضل التنسيق والتواصل المستمرين مع القطاعات المعنية بهدف العودة إلى الحياة الطبيعية الجديدة بكافة القطاعات.

قطاع التعليم: لمسنا في الفترة الماضية مدى توافق وتناغم قطاع التعليم على المستويين المحلي والوطني، لضمان العودة الآمنة لأبنائنا الطلبة إلى مقاعد الدراسة حضورياً.

قطاع التعليم: سيتم استعادة الطاقة الاستيعابية للحافلات في المنشآت التعليمية بنسبة 100% مع التشديد على لبس الكمام أثناء الرحلة والتهوية الجيدة في الحافلات.

قطاع التعليم: يتضمن التحديث عودة التعليم الحضوري في جميع المنشآت التعليمية واستعادة الطاقة الاستيعابية الكاملة لها، مع تطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية.

قطاع التعليم: نعلن اليوم عن تحديث بروتوكول تشغيل المنشآت التعليمية أثناء الجائحة وسيتم تطبيق هذا التحديث في بداية الفصل الدراسي الثاني، وذلك بعد دراسة الوضع الوبائي مع القطاع الصحي ومدى تأثيره على قطاع التعليم.

قطاع التعليم: سيتم مراقبة كافة المنشآت التعليمية على مستوى الدولة لضمان تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية من قبل الجهات المختصة وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

قطاع التعليم: الالتزام الذي شهدناه من قبل الجميع في المنشآت التعليمية حقق نجاحاً وعودة آمنة لمقاعد الدراسة، مما يدل على أن ملامح العودة للحياة الطبيعية باتت قريبة جداً ولن يتحقق ذلك بعد توفيق من الله إلا بالالتزام بكافة التدابير الاحترازية والوقائية.

قطاع التعليم: نثني دور أبنائنا الطلبة على مدى تعاونهم والتزامهم مع إدارة المنشآت التعليمية لضمان نجاح الفصل الدراسي الأول من هذا العام.

قطاع التعليم: نشيد بكافة الجهود المبذولة من قبل الكوادر الإدارية والأكاديمية التي التزمت بتطبيق كافة الإجراءات لضمان صحة وسلامة الجميع في بيئة المنشآت التعليمية.

قطاع التعليم: ولا ننسى دور أولياء الأمور في ذلك، وإننا نؤكد بأنهم شريك أساسي في التوعية والإرشاد بما يتعلق في هذه الثقافة وبناء جيل واعي ومدرك بالمسؤوليات والمنجزات الوطنية.

قطاع التعليم: اليوم يقع دور الحفاظ على هذه المكتسبات وما تم تحقيقه في الفترة السابقة على عاتق الجميع، فمن الضروري أن تعزز الكوادر التعليمية والإدارية ثقافة المسؤولية المجتمعية لدى الطلبة داخل وخارج البيئة التعليمية.

قطاع التعليم: نؤكد مجددا بأننا نوصي بأهمية الحصول على الجرعة الداعمة لجميع الكوادر التعليمية والإدارية وأبنائنا الطلبة وخاصة في ظل انتشار المتحورات حول العالم، وذلك بهدف تعزيز المناعة المجتمعية وضمان بيئة آمنة وصحية في المنشآت التعليمية بكافة مراحلها.\

قطاع التعليم: الشكر موصول لجميع فئات المجتمع، فإن التزامكم بجميع التدابير والإجراءات المعتمدة كفيلة لنصل لهذه المرحلة من التعافي والعودة إلى الحياة الطبيعية الجديدة.

طباعة