زحام مروري شديد بالشارقة والشرطة توضح السبب

شكا سكان في إمارة الشارقة من وجود ازدحامات مرورية مفاجئة وخانقة في منطقتي الخان والتعاون خلال وقت الذروة الصباحية والمسائية منذ يومين، أدت إلى تأخرهم عن أعمالهم لساعات طويلة، إذ تفاجأ سائقون بإغلاق دوار الخان وبعض الطرقات الأخرى دون وجود مسارات أو شوارع بديلة.

وتفصيلا قالت شرطة الشارقة، لـ"الإمارات اليوم"، إن سبب الازدحامات المرورية في منطقتي الخان والتعاون، قيام الجهات المعنية بإجراء صيانة طارئة لشبكة الصرف الصحي  نتيجة ظهور مياه على الطريق، وتابعت أنه تم إغلاق شارع كورنيش الممزر مؤقتا وتحويل الحركة المرورية إلى شارع الخان مقابل قناة القصباء.

وأوضح أنه فور انتهاء دائرة البلدية من إجراء الصيانة ستقوم هيئة الطرق بإعادة صيانة الطرقات وإعادة فتحها.

وأشار المقيم أبو راشد إلى أنه تأخر أمس عن الوصول إلى منزله قادما من إمارة دبي مستخدما شارع الاتحاد لأكثر ساعتين بسبب الازدحامات المرورية وتكدس المركبات القادمة من دبي باتجاه الشارقة عبر شارعي التعاون والخان.

وأوضح أن الأزمة المرورية كانت مفاجئة له عند العودة إلى المنزل مساءً، واعتقد أنه سيتم حلها بحلول الصباح إلا أنه تفاجأ صباح اليوم عند خروجه للعمل بتجدد الأزمة المرورية من الخان والتعاون باتجاه إمارة دبي، ما أخره عن الوصول إلى عمله لفترة تزيد عن ساعتين فيما يأخذ الوقت الطبيعي معه نحو الساعة.

وأضاف أنه كان على الجهات المختصة تنبيه السكان بوجود أعمال صيانة أو إغلاق للطرقات ووضع لافتات عن الطرق البديلة لتفادي الوقوع في الازدحامات المرورية.

وأيده في ذلك أبو هاشم إلى أن عدم وضع مسارات أو طرق بديلة أمام السائقين تسبب في ارباك الحركة المرورية، ولفت إلى أنه حاول البحث عن طريق بديل دون جدوى بسبب قيام معظم المركبات بأخذ مسارات بديلة في محاولة للهروب من الزحمة.

وأوضح أن الازدحامات كانت مفاجئة للسائقين وأدت إلى تأخرهم عن أعمالهم وتأخر الطلبة عن الدوام الدراسي نحو ساعتين، ولفت إلى أنه يجب على الجهات المختصة ارسال رسائل نصية إلى هواتف السكان بوجود ازدحامات أو أعمال طرق أو اغلاق لبعض الشوارع وتوفير شوارع بديلة لتنظيم حركة السير والمرور والحد من الازدحامات المرورية.

وذكر أنه استخدم طريق الشيخ محمد بن زايد للعودة إلى منزله أمس في محاولة للهروب من الازدحامات داخل مدينة الشارقة، خاصة أنه يسكن في منطقة التعاون في وسط الازمة المرورية الحاصلة.

ورأى أبو عبيد أن الطرقات البلدية التي حاول اتخاذها للهروب من اغلاق طريق القصباء كان جميعها مزدحمة وأدت إلى تأخره عن موعده، لافتاً إلى أنه يجب توعية السائقين قبل القيام بأي مشاريع مستقبلية بأعمال الصيانة المزمع القيام بها ووضع لافتات على الطرقات توضح المسارات البديلة.

 

 

طباعة