استغرق 3 ملايين ساعة عمل ضمن المشروع الأكبر من نوعه في العالم

بلدية دبي تنجز 45% من مشروع مركز دبي لمعالجة النفايات وتحويلها إلى طاقة

داوود الهاجري: «نستلهم من رؤية محمد بن راشد للمستقبل استراتيجيات تطوير لرفع كفاءة قطاعات حيوية تخدم المجتمع».

كشفت بلدية دبي عملاً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بإطلاق وتنفيذ المشروعات النوعية والأفكار المبتكرة التي من شأنها تعزيز موقع دبي كأفضل مدينة للعيش والعمل في العالم، عن الانتهاء من تنفيذ 45% من مشروع مركز دبي لمعالجة النفايات في منطقة ورسان، وهو أكبر مشروع لتحويل النفايات إلى طاقة في العالم، بما يخدم في حماية بيئة الإمارة ودعم ممارسات الاستدامة فيها بأسلوب علمي وبالاعتماد على أحدث الوسائل وأكثرها تطوراً عالمياً.

وقال مدير عام بلدية دبي المهندس داوود الهاجري «نستلهم من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمستقبل استراتيجيات تطوير هدفها رفع كفاءة القطاعات الحيوية التي تعود بالنفع على المجتمع، ومن هذا المنطلق تحرص البلدية على تنفيذ مشروعات نوعية كبرى تراعي أرقى المعايير والمواصفات العالمية، ومن أبرزها مشروع معالجة النفايات وتحويلها إلى طاقة، ترسيخاً لممارسات الاستدامة والمحافظة على البيئة، والتي تعد من أولويات حكومة دبي، وكذلك دولة الإمارات على وجه العموم، سعياً إلى تقديم نموذج متطور يحتذى به في هذا المجال، والمساهمة في إيجاد مصادر جديدة للطاقة تدعم النمو المطرد للمشروعات التنموية العديدة التي يتم تنفيذها على أرض دبي».

وأضاف: «يُعد مشروع مركز دبي لمعالجة النفايات المشروع الأكثر كفاءة لتحويل النفايات إلى طاقة في العالم، بطاقة استيعابية تصل إلى 5666 طناً في اليوم، وسيكون المشروع داعماً بشكل كبير للأهداف الاستراتيجية والوطنية في قطاع الطاقة». وأوضح أن إنجاز نسبة 45% من المشروع تم من خلال ثلاثة ملايين ساعة عمل، بمشاركة 30 شركة من شركات المقاولات والاستشارات والموردين، وفريق عمل يضم أكثر من 300 مهندس وعامل.

ويغطي المشروع مساحة كلية تبلغ 400 ألف متر مربع، وتم الانتهاء من وضع الأساسات لمركز المعالجة بعد إتمام عمليات الحفر، وصب الخرسانة بكمية 66 ألف متر مكعب واستخدام 1000 طن من حديد التسليح، وباستخدام ثماني رافعات من بينها أكبر رافعتان في العالم بطول 40 متراً وطاقة 100 طن.

كما أشارت بلدية دبي إلى الانتهاء من إنجاز 45% من محرك التربينة العامل بالبخار الناتج من عملية معالجة النفايات، والذي من المنتظر أن ينتج طاقة سنوية تكفي أكثر من 135 ألف منزل، مع اعتماد أحدث التقنيات اليابانية والسويسرية لإتمام عمليات المعالجة، ما يمنح المشروع كفاءة أعلى من أي مشروع آخر مماثل، مع تأكيد أن المشروع سيكون صديقاً للبيئة، إذ سيتم معالجة جميع الانبعاثات بشكل كامل باستخدام مرشح نسيجي يتكون من 12 ألفاً و480 كيساً أسطوانياً للترشيح قبل التصريف عبر مدخنة بارتفاع 70 متراً، مع اتخاذ التدابير اللازمة كافة للتخلص من أي روائح ناجمة عن عمليات المعالجة.

ومن المقرر أن يتم الانتهاء من المرحلة الأولى من المشروع في عام 2023، على أن يكون الانتهاء من المشروع بصورة كاملة في عام 2024.

وسيعمل المشروع على توليد 200 ميغاوات من الطاقة في الساعة، وسيتم استخدام 35 ميغاوات في الساعة لتشغيل محطة ورسان لمعالجة مياه الصرف الصحي، في حين سيتم استخدام 20 ميغاوات لتشغيل مركز دبي لمعالجة النفايات، وسيستخدم المشروع المياه المعاد تدويرها من محطة معالجة مياه الصرف الصحي في ورسان بكمية 2760 متراً مكعباً في اليوم.

القدرة الاستيعابية

تُقدَّر القدرة الاستيعابية لمعالجة النفايات بما يُعادل 1.912 مليون طن سنوياً، وتشمل آلية العمل في المشروع جمع النفايات بواسطة الشاحنات ونقلها الى مركز دبي لمعالجة النفايات، حيث سيتم استقبال 1000 شاحنة يومياً، ما سيمكّن المركز من استيعاب 88 شاحنة في الساعة. ويتضمن المركز خمسة خطوط حرق لضمان حرق 5666 طناً من النفايات يومياً، وستنتج المخلفات المحترقة 1000 طن من رماد القاع، والذي سيتم إعادة تدويره واستخدامه في مشروعات البنية التحتية.

طباعة