إقامة دبي تنظم ملتقى المنار الافتراضي في نسخته الـ11

تنظم الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي ملتقى "المنار" في نسخته الحادية عشر تحت شعار "نرتقي بخدماتنا ليصبح العالم ممكناً لذوي الإعاقة البصرية "يوم الثلاثاء المقبل عبر تقنية الاتصال المرئي، بمشاركة نخبة من الشخصيات الاجتماعية المحلية والعالمية من ذوي الإعاقة البصرية.

ويأتي تنظيم الملتقى السنوي ضمن مساعي جهود «إقامة دبي» المستمرة والهادفة إلى تمكين أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع، وحرصاً منها على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة في الدولة الرامية إلى تعزيز الاندماج وبناء مستقبل أفضل لأصحاب الهمم، ويهدف الملتقى إلى تثقيف أفراد المجتمع بأهمية هذه الفئة في المجتمع، والتركيز على تطوير مواهبهم وقدراتهم، وتسخير الابتكارات وتلبية تطلعاتهم لتقديم أفضل الخدمات لهم لإسعادهم وتحسين جودة الحياة لهم.

ويسلط الملتقى الضوء على نماذج وقصص ملهمة من ذوي الاعاقة البصرية، تبعث الأمل في قدرة هذه الفئة على مواجهة التحديات والصعاب لتحقيق الطموحات والأحلام لغد حافل بالإنجازات، كما سيتضمن الملتقى عقد ورش عمل توعوية وحلقات نقاشية مصاحبة للملتقى.

وقال سعادة الفريق محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، أن إقامة دبي تضع دمج أصحاب الهمم ضمن أولويات مسيرتها التنموية، لإيمانها بالدور الكبير الذي تقوم به هذه الفئة من اسهامات اتجاه المجتمع والوطن، مؤكداً إن تنظيم ملتقى المنار السنوي يأتي تنفيذاً لرؤية القيادة الرشيدة لجعل دولة الإمارات تتبوأ المكانة الأفضل عالمياً في تقديم الخدمات والتسهيلات التي تمكن أصحاب الهمم وتتيح لهم الفرص لخدمة أنفسهم ومجتمعاتهم واكتشاف طاقاتهم لاستدامة سعادتهم.

وأضاف سعادة الفريق محمد المري، إن ما حققه ملتقى المنار من نجاح على مدى العشر سنوات الماضية يؤكد ضرورة استمرارية تنظيم مثل هذه الملتقيات، للتعرف عن قرب على أفضل المجالات التي تهم هذه الفئة وتثقيف المجتمع بكيفية التعامل معهم، مما يحفزهم ذلك على توسيع دائرة المشاركة ونقل خبراتهم وتجاربهم بسهولة إلى العالم للاستفادة منها والنهوض بها لتحقيق الاندماج.
 
وأكد العقيد نبيل القرقاوي، نائب مساعد المدير لقطاع المنافذ البحرية والبرية، ورئيس لجنة أصحاب الهمم، يأتي تنظيم الملتقى من منطلق حرص إقامة دبي على دعم ورفع نسبة السعادة لأصحاب الهمم وبما يسهم في دعم السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم وتحقيق المشاركة الفاعلة والفرص المتكافئة في مجتمع دامج، مؤكداً أن الملتقى يعد جسراً للتواصل وتبادل التجارب واكتساب المعارف والخبرات والاستفادة من أفضل الممارسات المطبقة عالمياً في معيار أصحاب الهمم، وتثقيف المجتمع حول أهمية دمج هذه الفئة لجعلهم أكثر فعالية وكفاءة، و تأسيس بنية تحتية متكاملة ومحفزه لهم.

ومن جانبها قالت منار الحمادي، موظفة في إقامة دبي من ذوي الإعاقة البصرية والذي أشرفت على تنظيم الملتقى منذ انطلاقه، تحرص إقامة دبي على استمرارية تنظيم الملتقى سنوياً، لأهمية وضرورة عقد مثل هذه الملتقيات التي تنقل لنا قصص واقعية لأصحاب الهمم تتسم بالعزيمة والإرادة القوية والنجاح في كافة المجالات، وقدرتهم على التغلب على كافة الظروف والخروج بنتائج إيجابية تكون ملهمة للآخرين، مضيفة، يسعدنا مشاركة جميع أفراد المجتمع في هذا الملتقى، وذلك عبر التسجيل من خلال الرابط الموجود في البايو على حساب "انستغرام" الإدارة.

طباعة