رفع عَلَم الدولة فوق مبنى ديوان صاحب السمو حاكم دبي

مكتوم بن محمد: عَلَمُنا رمز عزتنا ووحدتنا وشاهد على إنجازات محل احترام العالم

مكتوم بن محمد خلال رفع عَلَم الدولة فوق مبنى ديوان صاحب السمو حاكم دبي. وام

رفع سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية رئيس ديوان صاحب السمو حاكم دبي، أمس، عَلَم الدولة فوق مبنى الديوان، احتفالاً بـ«يوم العَلَم»، تلبيةً لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، برفع عَلَم الإمارات على مختلف مؤسسات الدولة بشكل موحد في هذا اليوم من كل عام، توافقاً مع ذكرى تسلّم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، مقاليد الحكم في الدولة.

وأكد سموه أن علم الإمارات هو رمز العزة والسيادة والوحدة والانتماء لدولة الإمارات، مع عمل أبنائها تحت راية واحدة، فخورين بقيادتهم التي حرصت على بناء الإنسان وتمكينه في شتى المجالات، وتعزيز دوره في مسيرة التنمية، وتعزيز تنافسية الدولة وريادتها عالمياً، لتظل راية الإمارات خفاقة في جميع المحافل الدولية، وتعكس حب أبناء الإمارات للوطن والانتماء له والوفاء لقيادته.

وقال سموه في هذه المناسبة: «في يوم العَلم لنا أن نفتخر بما حققته دولتنا من إنجازات ونجاحات يشهد لها العالم في مختلف المجالات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، فمع كل يوم يرفع فيه علم دولتنا يسطّر أبناء الإمارات فصولاً جديدة في قصة نجاح ستظل محل احترام العالم وتقديره، مجددين العهد والوعد لقيادتهم بمواصلة العمل، لتبقى رايتهم ورمز عزتهم عالية خفاقة بين الأمم».

وأضاف سموه: «تحرص قيادتنا، في مثل هذا اليوم من كل عام، وفي وقت موحد، على مشاركة أبناء الأمارات وكل أفراد المجتمع هذه اللحظات الخالدة، التي تتجلى فيها رمزية احترام الدولة وتأكيد وحدة صفها، لربط الأجيال الجديدة بتراثهم الوطني والثقافي، وتعريفهم بالجهود التي تبذلها قيادتنا الرشيدة في دعم واستمرار المسيرة التنموية، انطلاقاً من ثوابت وطنية نابعة من ولائهم وانتمائهم ووفائهم للوطن، حيث يرفع أبناء الإمارات والمقيمون على أرضها علم الدولة، في تأكيد على المشاعر الطيبة التي يحملونها لدولة الإمارات أرض الخير والعطاء والتسامح والسلام».

كما أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن يوم العَلم مناسبة وطنية تثبت فيها دولة الإمارات أنها ماضية على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه الآباء المؤسسين، الذين أرسوا القواعد القوية لدولة أبهرت العالم بما حققته من نهضة حضارية شاملة، وبما وفرته لمواطنيها ولمن يعيش على أرضها من مقومات الحياة الكريمة.

ودعا سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، في يوم العَلم، شباب الوطن إلى أن يكونوا عند حسن ظن قيادتهم، والثقة الغالية التي أولتهم إياها، بتسلحهم بالعِلم، وبذل كل الجهود التي تضمن لهم التميز في مختلف المجالات، وبما يمكّنهم من رفع راية الإمارات التي باتت رمزاً للخير والعطاء والتقدم والنماء.

مكتوم بن محمد:

• «يوم العَلم مناسبة وطنية تثبت فيها الإمارات أنها ماضية على نهج زايد وإخوانه الآباء المؤسسين».

طباعة